Search:
Advanced Search
Posted: 5/10/2012 - 1 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 0 Votes


قال جندى لرئيسه ..
صديقي لم يعد من ساحه المعركه سيدي..
أطلب منك الإذن الذهاب للبحث عنه ..
...
الرئيس: " الاذن مرفوض "
و أضاف الرئيس قائلا : لا أريدك أن تخاطر بحياتك من أجل رجل من المحتمل أنه قد مات

الجندي: دون أن يعطي أهمية لرفض رئيسه .

ذهب وبعد ساعة عاد وهو مصاب بجرح مميت حاملاً جثة صديقة ...

كان الرئيس معتزاً بنفسه : لقد قلت لك أنه قد مات ..
قل لي أكان يستحق منك كل هذه المخاطره للعثور على جثته ؟؟؟

أجاب الجندي " محتضراً " بكل تأكيد سيدي ..
عندما وجدته كان لا يزال حياً،،
واستطاع أن يقول لي : ( كنت واثقاً بأنك ستأتي )

الصديق هو الذي يأتيك دائما حتى عندما يتخلى الجميع عنك.

Posted: 3/3/2011 - 1 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 0 Votes

لماذا اصبح الناس هكذا?

لماذا اصبحت المصالح فوق كل شيء

لماذا اصبح الانسان العادي منبوذ بين

الناس ولماذا اصبح صاحب السلطة و

النفوذ شخصا مقدسا ومقدرا لماذا

عندما نمشي في الشارع تلقى التحية

لاشخاص واشخاص يغض عنهم النظر

لماذا يفرح الناس لفرح ذوي المصالح

ويحزنون لحزنهم

ولماذا لايجامل الفقير ولو بكلمة طيبة

ولايفرح لفرحه ولا تمسح عن خده

دمعة حزن ولماذا الثناء والتقدير لشخص

دون آخرلماذا استقبال الناس لذوي المصلحة

بوجوه طلقة ومستبشرة ولماذا تكون الوجوه

عابسة لغيرهم لماذا عندما نحتاج شخص

نثني له ونقدره وعندما نحصل على ما

نريده منه ننسى اننا عرفنا ه يوما من

الايام لماذا نكران الجميل ولماذا لايرد

العمل الحسن بمثله لماذا نطعن اقرب الناس

الينا في ظهره ولماذا ننسى اعزاصحابنا

في اكثر الاوقات هم محتاجون لنا فيها

لماذا نرحل ونترك ورائنا اجمل الذكريات

ونجعلها في طي النسيان

اهذا هو حال الانسان ام ان الدنيا

هي التي غيرت احواله

Posted: 16/8/2010 - 4 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 1 Votes

قد تستيقظ باكرا لتذهب إلى العمل، وتعود منه متأخرا ولا تجني سوى قوت عيالك، بينما آخرون يجنون يوميا اضعاف ما تجنيه في عام. فهل هذا نصيبك وهل هذا نصيبهم؟!!!
لقد قسم الله الأرزاق بين عباده، فهل تعرف مقدار قسمتك؟!!!
لقد وزع الله الحصص بين العباد، فمنهم من وجد حصته بين يديه ، ومنهم من استلمها من والد أو قريب، ومنهم من جاهد ليحصل عليها وأثابه الله على جهاده، ومنهم من استعجل رزقه واخذها بطرق غير مشروعة فناله غضب الله عز وجل وزالت من رزقه البركة.
وربما -أخي القارئ- حصتك موجودة على قمم الجبال أو في بطون الأرض وعليك أن تجاهد لتحصل عليها، فتفوز بنصيبك وتثاب على جهادك.

الأهم ألا تيأس استمر بسعيك وستفوز.

Posted: 4/6/2010 - 0 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 1 Votes

 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

قراء و زوار مدونة اتكلم الاعزاء,

اعلم انني وعدتكم بالعودة و ذلك منذ اشهر و لكنني عدت اليوم لان لدي ما اتحدث عنه,
أكتب اليوم و ربما تكون التدوينة الاخيرة في اتكلم.. ربما و لم لا؟ -بالطبع غير حقيقي :) -

هذه التدوينة كما هو واضح من عنوانها فهي بمثابة نقاش مفتوح للجميع للمشاركة في النقاش حول هذ الموضوع.
لقد وجدت اننى لست وحيداً في الانقطاع الطويل عن التدوين, كثير من اصدقائي اصبحوا يدونون موسمياً و ربما مازالو في ثبات عميق حتى الآن.
و هنا يجدر التساؤل عن حقيقة التوقف المفاجئ للجميع و خصوصاً التقنيين على الويب.

التدوين اصبح شخصياً لمعظم من يدونون الآن فيكون للاعلان عن زواج او ولادة او ذكرى راحل.. الى اخره من المواضيع في بعد و انقطاع واضح عن الهدف و التخصص.

لقد التزمت الصمت و قبعت في موقع المتفرج خلال الاشهر الماضية على أمل ايجاد المشكلة و الحل في ظل الوتيرة المتسارعة للتقنيات الحديثة و لكن اعترف اخيراً انني لم اوفق في ايجاد المخرج الصحيح الى اعادة تدوير العجلة, احتاج الى نقاش الجميع لكي نعرف اين مكاننا من ثورة الويب حولنا..

نقاط للنقاش;

  • هل بالفعل انتهى عصر و العمر الافتراضي لمدوناتنا؟ هل هي نهاية المطاف
  • ” المحتوى التقنى العربي ..نقل و تقليد ام ابداع جديد ..  الى أين ؟”
  • حقيقة نجاح احتراف التدوين و التدوين الجماعي العربي على غرار الاجنبي..
  • “هل انتشار الشبكات الاجتماعية التفاعلية و التدوين المصغر و اخص “تويتر” ادي الى انصرافنا عن التدوين و بالتالى انصراف المتابعين الى هذه الشبكات؟ (و هي حقيقة)”

من لديه نقاط اخرى فليضيفها ليزيد من ثراء الموضوع بتعلقياتكم ان شاء الله.

Posted: 21/5/2010 - 2 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 0 Votes

لا أحب الدخول في نقاشات أو كتابات دينية لقلة معرفتي بفقه الدين ولكن مُجبَراً أخاكَ لا “بَصل
يقول أحد الدعاة السعوديين أن على المرأة أن تلبس النقاب ذا العين الواحدة عند خروجها من المنزل تحسُّباً لاحتراق الشباب وتفجّر شهوتهم، تماماً كما وَرَدَ في العربية نت؟؟؟؟.

 

إن سُئلتُ عن سبب عدم فقهي بالدين فهذا هو السبب، اليوم فتوى من داعية كبير، وغداً استنكارها من باقي الدعاة، وبعد غدٍ ينفي الداعية “الكبير” أنه قام بهذه الفتوى.

 

لنعُد إلى مسألة النقاب “أبو عين وحدة”، بحسب ما فهمت فهو نقاب يُغطّي “كل” المرأة بكل معنى الكلمة، وعليه “طرحة” فوق العينين، فإذا أرادت المرأة أن تذهب إلى السوق للتبضُّع، وأرادت أن ترى السلعة وتتفحصها، فعليها أن ترفع “الطرحة” قليلاً لتتمكن من الرؤية وإلا فمن الواجب عليها أن تغطّي عينيها.
أمّا البديل وبحسب الداعية، هو إيجاد نقاب خاص لا يُظهِرُ إلا عيناً واحدة من عيون المرأة، فَعينٌ واحدة تكفي للرؤية، أمّا إن أظهرت المرأة عينيها الإثنتين، فهذا، وبحسب الداعية، لا يجوز.

 

أتساءل كيف يكون شكل المرأة تمشي بعينٍ واحدة، أو كيف يكون شكل أيِّ مخلوق بعينٍ واحدة..!! خلق الله الإنسان بعَينَين فكيف تُمنعُ المرأةُ من استعمال احداهما مهما كان السبب ؟

 

سأفترضُ أن كل نساء العالم أخذوا بدعوة هذا الداعية وأنّ نقاب “أبو عين وحدة” أصبح مُتوفّراً للجميع في كل مكان، ولكنّ “الفتنة” لا تزال موجودة، فأي فتوى أخرى ستصدر بهذا الصدد ؟ هل سيطلب الشيخ من النساء إغماض أعيُنِهن عند الخروج ؟ أو أن يضعن خوذة تشبه تلك التي يرتديها سائقو الـ “هارلي” ؟

 

“لا ليش كل هاي الغلبة؟ حطّ النسوان في الفريزر وانتهينا، أو اعمل بلد بس إلهم واكتب عالباب “ممنوع دخول الرجال”.. أو مخمخلك على فتوى تحريم إنجاب البنات.. وإذا صعبة، خلص اقتلهم وادفنهم على بُعد 70 كيلومتر تحت الأرض، “تحسُّباً لاحتراق الشباب وتفجّر شهوتهم”..

 

اقتراح تاني.. بنجيب كرتونة كبيرة زي كرتونة التلاجة الجديدة، وبنرمي البنت جوا الكرتونة، وبنركّبلها 4 عجال من تحت وبنعلّق فوق الكرتونة web cam مربوطة بـ لابتوب موجود مع البنت جوا عشان تشوف الطريق وهيّه ماشية في السوق، وبنحط لمبة ومروحة جوا وجهاز تضخيم الصوت عشان لما البنت تروح تشتري شي من أي محل في السوق وتحكي مع الهندي اللي على الكاش، ما يطلع صوتها الحقيقي، بطلع صوت زلزال والهندي يخفّ عقله ويضرب حاله 100 كف بس عشان يستوعب كيف الكرتونة بتحكي.

 

أهكذا يُكرِّمُ الإسلامُ المرأة يا “داعية”..؟!

Posted: 14/4/2010 - 1 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 0 Votes
إن أول صفة من الصفات الاخلاقية الذميمة وأول رذيلة نقرأها في تاريخ الانبياء وبداية خلقة الانسان، هي (التكبر والاستكبار) والتي وردت في قصة ابليس عندما خلق الله سبحانه وتعالى ادم وامر الملائكة وكذلك ابليس بالسجود له. وقد عدّها اكثر علماء الاخلاق انها أم المفاسد والرذائل الاخلاقية وأساس جميع انواع الشقاء الانساني.
ان النتائج والعواقب الوخيمة للتكبّر لا تتجلى في قصة خلق آدم وحسب، بل نراها متجلية على طول الخط في مسيرة البشرية، ولهذه الصفة الذميمة دور كبير في خلق مواقف وأحداث كارثية جسام وبسببها يفقد الملايين حياتهم التي يجب أن ينعموا بها كما اراد الله ذلك لهم.
واليوم نرى ان خصلة التكبر تمد أذرعها في معظم جوانب الحياة، فهي تقف خلف ظواهر الفساد الاداري والاخلاقي والظلم والحرمان والطغيان. من هنا فان منطق العقل يعد هذه الصفة والخصلة من مذمومات الاخلاق، لان العقل والفطرة الانسانية ترى ان جميع افراد البشر متساوون وهم عباد الله تعالى وكل انسان يجد في نفسه نقاطاً ايجابية وقابليات وملكات في طريق الكمال، فكلهم من أب واحد وأم واحدة، لذا هم سواسية في ميزان الخلق، فلا دليل منطقي على ان يرى أي انسان نفسه أعلى من الاخرين ويفتخر على غيره ويسعى لتحقيره وحتى لو رأى في نفسه موهبة أو ميزة يفتقدها الاخرون، فمثل هذه الموهبة يجب ان تكون سبباً ليتحرك في خط الشكر لله تعالى والتواضع لا في خط الكبر والغرور.
وطالما أكد الاسلام على مكافحة هذه الخصلة في النفس البشرية والحؤول دون استفحالها وظهورها على شكل سلوكيات ومواقف تخل بنظام الحياة، وقد وردت آيات عديدة في ذمّ التكبّر وحالة الاستكبار، وليس أدلّ على ما نقول ما جاء في الآية الكريمة التي تفضل النصارى على اليهود، وتعدهم الأقرب على المسلمين، حيث وصفت أحبارهم وقساوستهم بأنهم لا يستكبرون؛ "لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ" (المائدة /82). فقد جعل الله تعالى معيار التقارب بين المسلمين وغيرهم هو التواضع وعدم التكبّر، فكيف اذا كان التعامل بين أبناء الدين الواحد بل والمذهب الواحد؟
وفي تراثنا غير قليل من الأحاديث والقصص من سيرة أهل البيت (عليهم السلام) في ذمّ (التكبّر) والحثّ على التواضع، لا سيما في سيرة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) الذي قدم نماذج ساطعة للبشرية في التواضع للناس، وبذلك غيّر مجرى الحياة الاجتماعية في الجزيرة العربية القائم على التمييز الطبقي والطغيان والاستكبار والاستضعاف، فقد كان يجالس النساء العجائز والاطفال والفقراء بل وجميع ابناء المجتمع، بل لم يكن يتكبر حتى على الحيوان والنبات! وهذه بحق قمة التواضع التي ترفع صاحبها الى أعالى السمو والتكامل الانساني.
الى جانب هذا بحث علماء الاخلاق في هذه الصفة أو النزعة النفسية، وحاولوا ايجاد الحلول الجذرية لها بشكل علمي، أو على الأقل ليكون الانسان في مأمن من هذه الصفة الرذيلة ولكي يقي الانسان نفسه منها، ومن جملة البحوث والدراسات تبين ان التكبر ينشأ من ثلاث حالات: الأولى أن يرى الانسان لنفسه مكانة ومرتبة معينة، والثاني: ان يرى لغيره ايضا مكانة معينة، والثالث: انه يرى من خلال مكانته ومكانة الاخر اختلافاً وهذا الاختلاف يشعره بالراحة والفرح.
والتكبر أو الكبر من افرازات الحالة النفسية، وتبرز في العمل او الحركة الناشئة في تلك الحالة النفسانية، وعلامات التكبر كثيرة، منها؛ ان المتكبر يتوقع اموراً كثيرة من الناس مثلاً ان يتوقع منهم ان يسلموا عليه، وان لا يدخل أحد الى المجلس قبله، وان يجلس في صدر المجلس دائماً، والناس لا يرون لانفسهم شخصية أمامه ولا يتكلمون معه من موقع الانتقاد والنقد بل حتى من موقع النصيحة والموعظة فيحفظون احترامه وحرمته دائما ويقفون امامه موقف الخاضع الخاشع ويتحدثون بعظمته ومقامه السامي دائماً، ومن البديهي ان ظهور وبروز هذه الحالات في ممارسات الانسان وسلوكياته تابع لدرجة شدة وضعف حالة التكبّر في واقعه النفساني، ففي بعض الموارد تتجلى هذه العلامات جميعاً وفي بعضها الاخر يتجلى قسم منها.
وهذه الحالات والسلوكيات في الواقع الخارجي لها جذور باطنية واحيانا تكون ضعيفة وخفيفة الى درجة ان الانسان نفسه لا يشعر بوجودها بل قد يتصور هذه الصفة الذميمة من موقع نقطة القوة من قبيل توكيد الذات والشخصية او الثقة بالنفس فتختلط عليه المفاهيم، واحيانا تكون ظاهرة الى درجة ان الاخرين ايضاً يدركون وجودها في هذا الانسان.
وهناك مفاهيم متعددة تحكي عن هذه الحالة النفسانية حيث يتصور البعض انها بمعنى واحد، ولكن الواقع ان هناك اختلافاً دقيقاً فيما بينها رغم انها تمتد جميعا الى أصل واحد ولكنها تتجلى في زوايا ووجوه مختلفة منها حالة الفوقية والانانية والذاتية وعظمة الشخصية والتفاخر، كل هذه المفاهيم تتصل بجذورها الى أصل التكبر، رغم انها تعني مفاهيم مختلفة وناظرة الى سلوكيات متنوعة في حركة الانسان الاجتماعية والنفسية.
ومن هذا قسم علماء الاخلاق التكبر على ثلاثة اقسام: التكبر مقابل الله، ويعد هذا القسم من التكبر اسوأ انواعه وناشئاً من غاية الجهل، وكان أصدق مصداق له في التاريخ هو فرعون عندما قال: "انا ربكم الاعلى"، أما القسم الثاني: هو التكبر مقابل الانبياء، وهذا ما نجده في طواغيت الارض والمستكبرين الذين وجدوا في اتباع الرسل والانبياء تقليلاً من شأنهم ومكانتهم في المجتمع، "وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ لَوْلَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيراً" (الفرقان /7)، أما القسم الثالث فهو التكبر مقابل عباد الله، وهو ما نجده منتشراً بين أوساط المجتمع، بحيث يرى البعض نفسه أعلى من الآخرين ويرى الاخرين من موقع الحقارة والدناءة وانهم لا قيمة لهم أمامه وبالتالي فلا يرى للآخرين حقا عليه.
والمثير حقاً أننا في الوقت الذي نشهد انتشار هذه الظاهرة بين بني البشر في العالم وعلى أكثر من صعيد، نجد أيضاً الشعارات البرّاقة من لدن مؤسسات وجهات دولية كبيرة ترفع شعارات انسانية يفترض انها تمر من خلال نبذ التكبّر والاستكبار، وإلا كيف يمكن تحقيق الاعلان العالمي لحقوق الانسان الذي أقرته الأمم المتحدة أواسط القرن الماضي في وقت يسود الاستكبار والطغيان جميع انحاء العالم وتدفع شعوب العالم الضعيفة ثمن التطاول والاطماع والانانية من لدن الدول الكبرى وأصحاب الشركات والرساميل الضخمة؟

     

Posted: 14/4/2010 - 5 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 0 Votes

خيانة الرجل للمرأه  أبشع أم خيانة المرأه للرجل,,,,,,,,,,,,,,
الخيانة هذة الكلمة المرعبة التي هي بمثابة السيف الذي يُغرس في قلب من وقعت علية الخيانة.

والخيانة أنواع أمرها وأقساها على الاطلاق هي خيانة الحبيب لحبيبة.

الخيانة بجميع أشكالها شي مقزز ومروع ولكن خيانة الآحبة هي السهم القاتل الذي يقتل من يصيبة.

مادعانى لطرح مثل هذا الموضوع هوماسمعته من كثير من الأصدقاء الذين وقعوا فريسة لهذة الخيانة.

كما قلت الخيانة بجميع أشكالها وأنواعها شيء مخيف ، ولكن خيانة الرجل للمرأة أو خيانة المرأة للرجل أيهم

أبشع؟؟؟؟

لن اجاوب وسأدع الإجابة لكم من وجهة نظركم انتم أخواتي أخواني ، أما وجهتي فغداً أنشاء الله سترونها

أخواتي و أخواني شاركونا بأرائكم لكي تعم الفائدة الجميع فهي مجرد وجهة نظر ربما تصيب وربما تخيب

Posted: 14/4/2010 - 1 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 0 Votes

البداية كانت مع ( عبيد محمد الحربي ) .. طفل لم يتجاوز العشر السنوات ، وصل من جيزان الى جدة للبحث عن ( علاج ) مع والده الذي يروي هنا مختصر ما حدث فيقول : قبل اسبوعين تقريبا وفي صالة المنزل رفضت الخادمة الاندونيسية واسمها ( حسنة ) والتي امضت ستة اشهر معنا – رفضت ان تعطي ( عبيد ) شريطا للفيديو الامر الذي ازعجه ، فقام عبيد بضربها على وجهها ( ضربة بسيطة ) وكرر طلب الشريط لكنها رفضت للمرة الثانية فلطشها ( كفا ) آخر على وجهها ، وبعد هذا المشهد أو الواقعة بربع ساعة تقريبا اصيب عبيد بتشنج غير طبيعي ، وعلى الفور وصلت من عملي وذهبت به لمستشفى صامطة العام بجيزان ولم ير الاطباء من خلال الكشف والتحاليل أي مرض ، فنصحني بعض الاصدقاء بزيارة البعض للقراءة عليه بالقرآن ، وفعلت .. الا أن حالة ( عبيد ) اصبحت تتطور ، اذ بمجرد ان هدأ من التشنج حتى اصيب بشلل في قدميه منعه من السير على اقدامه الامر الذي استدعى شراء ( عكازين ) له
وتطورت الحالة حتى أن ( عبيد ) اصبح يتحدث اللغة الاندونيسية ، وهنا طلب من الخادمة التفسير ، فطلبت من الاب المهلة حتى تتصل بأحد اقاربها السحرة في اندونيسيا ، الامر الذي جعل الاب يراوده الشك ، فرغب ان يحصل على رقم الساحر ، واذا به يفاجأ اثناء تفتيشه لشنطة الخادمة بوجود عدد من الطلاسم والاحجبة وكمية من الشعر واشياء غريبة فقام بجمعه وغادر الى جدة حيث بدأ العلاج بالقراءة عند منير عرب – الذي كشف عن وجود تلبس في الطفل ، إذ أن ( جنيا ) من طرف الخادمة قد تقمص شخصية عبيد واصبح يصطنع بعض حركاته ويتحدث بلسان غير عربي حتى اصبح عبيد اذا سألته عن اسمه يقول اسمي جيجي .. وبابا كوكي .. عمري صفر .. في الكنيسة قتلوا بابا وماما ، ثم يتحدث بكلمات غير مفهومة ، ويكمل هنا منير فيقول : بدأت اتحدث الى ( الجان ) الذي كان يمسك بالطفل من قدميه واهدده بأنه ظالم وسينال العقاب من الله عز وجل ، وبدأت اهدده بالعصا وبضربه ، وقد اعترف بأنه من اندونيسيا وجاء بواسطة الخادمة ، وقد امسك عبيد من قدمه ، وبعد التهديد خرج من (عبيد) وقام على الفور يمشي الصغير على قدميه أمام والده ووالدته ، وكأن شيئا له لم يحدث
يقول والد ( عبيد ) : لم اصدق ماحدث وشاهدته بعيني وماحدث لإبني من شر هذه الخادمة
أما ( عبيد ) فعندما تحدث لم يكن يعرف أو يتذكر تفاصيل ماحدث له ، وبدأ يشير الى ( العكازين ) وانه اصبح يسير بدونهما
وهنا يبدأ – منير عرب – سرد المزيد من القصص التي احدثت السحر واوقعت المشاكل داخل البيوت بتخطيط وتدبير من الخادمات
ويشير هنا الى ان ما يقارب اربعمائة سحر للخادمات مرت به كحالات خلال الاربع السنوات الماضية بمعدل مائة خادمة لكل مائة سحر سنويا ، ويرجع ذلك الى أن الجيل الاول من الخادمات عندما عدن الى بلادهن نقلن صورا عن بعض الممارسات الخاصة لبعض الاسر التي لا تحسن الى الخادمة وتحملها فوق طاقتها وتعاملها بعنف ، بل يصل الامر احيانا الى القسوة والضرب ، وهذا ما جعل القادمات الينا في المرحلة التالية يأتين ومعهن أسحار وشعوذة وحرز وطلاسم ، اضافة الى ان بعضهن اذا لم تجئ بهذه الاسحار فانها تقوم بارسال ( اثر ) لمن تريد سحره ، حيث ترسل قطعة من ثوبه أو من شعره أو لباسه الى أحد السحرة في اندونيسيا ، والذي يتولى العقد والنفث ، وهذا هو السحر الذي يؤدي بصاحبه في النار ، باعتباره شركا اكبر ، ولكن كما يؤكد منير عرب فان الله هو الضار والنافع ولن يؤذي السحر الشخص الا بإذن الله ، ولن ينفعه الا بإذنه تعالى ، ويطالب في هذا الصدد الاحسان الى الخادمات والتعامل معهن بانسانية

Posted: 11/4/2010 - 4 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 0 Votes

من حر الى كلشي حر وحرة قلبي ملدوع حسرة من كلشي شكيتلو همي 14 سنة سهران لوحدي وأنا ونديمي وثالثنا أم كلثوم وحصرا على أغنية يلي كان يشجيك انيني وأبكي على نديمي ونديمي يبكي علي وكل الناس يحبون يتقربو الي وكثير من الناس يقولون لي حرام تكون من هالعيلة وكل الناس اخدمهم  الأخوة والأخوات  ولا انتظر الشكر منهم زبالاخر أكتشفتهم يشتروني با افكارهم لكي يكسبو زكائي ورجولتي وخدماتي الصادقة بلا اهداف مهما كان الثمن غالي من اقوال الحر عبيدة مهما الناس قد كانت توقف بجنبي وانا رافض  لني كتشفت بالمئة 99.99 من الناس كان قربهم لي مصالح وبعد ما كنت انا أنخطب من بعض البنات من ابائهم قد صارت حياتي جحيم ونويت الهجرة بلا عودة   ملدوع قلبي من اغلى الناس   اتمنى يا ربي تبعت لي وليف متلي  الناس وصلت معي لبعد خدماتي لهم هي بالروح والفؤاد وشكرا

Posted: 11/4/2010 - 4 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 0 Votes

كثير من الستات  يحبون  الشباب المتلعبين ويبتعدون عن الأنسان الوفي الصادق  بحيث كلمته على راس لسانه   اليس حرام  حياته  عذاب في حب النساء  مع تحيات عبيدةalt

Posted: 11/4/2010 - 3 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 0 Votes

أنا أحب الأمرأة كما العبد يحب ربه واستسلم جدا للأمرأة الوفية ولكن لن ارى وفية من أجل حبي اليها وأعبدها وأصلي لها  ولو لا السجود للرب لسجدت لها كما ربنا  لو لا السجود له لأمر اللأمرأة تسجد لزوجها وشكرا  المرسل عبيدة