Search:
Advanced Search
Posted: 19/12/2012 - 1 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 0 Votes

تَنَحَّ رَمزَ الخَنَا وَالفُحشِ فِي وَجَلٍ
سَفَّاكُ أُمَّتِنَا قَيَّامُ مَذبَحَةٍ
مَا ذَا تَقُولُ لِرَبِّي فِي مَنَاقَشَةٍ
وَالأَرضُ نَاطِقَةٌ وَالأُذنُ شَاهِدَةٌ
فَهَل تَعِيشُ بِقَلبٍ أَم بِلَا رَشَدٍ
وَهَل بِرُوحِكَ تَحيَا أَم بِلَا نَفَسٍ
وَهَل تَنَاسَيتَ شَعبًا عَمَّهُم كَمَدٌ
لَا لَا تَقُل لَهُمُ مَا ذَا جَرَى عَجَبًا
حَربٌ لِشَعبِكَ سِلمُ الغَربِ وَا أَسَفًا
قِيدَت بِلَادُكَ أَعوَامًا بِلَا حَكَمٍ
وَمَا عَرَفتَ لَهُم حَقًّا وَلَا نَسَبًا
عَلَيكَ لَعنَةُ رَبِّ المُلكِ مُعلَنَةٌ
يُا رِجسُ كَيفَ تُوَلَّى حُكمَ طَائِفَةٍ
أَقبِل عَلَيَّ وَخُذ مِنِّي مُنَاصَحَةً
مَا لِي أَرَاكَ لِنَهجِ البَغيِ مُمتَثِلًا
اَلشَّامُ حِصنُ الهُدَى أَرضٌ مُبَارَكَةٌ
لِلَّهِ دَرُّ حَمَاةٍ أَنجَبَت قِمَمًا
لَم نَنسَ حَافِظَ بَغيٍ سَافِكًا لِدَمٍ
لَكِن لِتَقوَاهُمُ قَد أَمَّهُ حَسَدٌ اِرحَل عُبَيدَ الهَوَى وَالمَنصِبِ الفَانِي
قَتَّالُ أَطفَالِنَا سَفَّاحُ إِخوَانِي
إِن قِيلَ أَقبِل لِتُجزَى أَيُّهَا الجَانِي
وَلَا تُغَاثُ بِنَصرٍ أَو بِمِعوَانِ
وَهَل تَسِيرُ بِعَقلٍ أَم بِفُقدَانِ
وَهَل لِآدَمَ تُنمَى أَم لِشَيطَانِ
فَبَاتَ مُنفَجِرًا مِن بَعدِ كِتمَانِ
أَلَم تَرَ البَحرَ مَفجُورًا بِبُركَانِ
يُجِيبُ دَعوَتَهُم دَومًا بِإِذعَانِ
سَفِينَةُ الشَّعبِ تَجرِي دُونَ قُطبَانِ
بَل سَارَ ظُلمُكَ لِلقَاصِي وَلِلدَّانِي
تَدُومُ مَا دُمتَ ذَا فُجرٍ وَكُفرَانِ
مِنَ البِلَادِ بِلَا تَقوَى وَعِرفَانِ
لَا لَستَ أَهلًا لِتَرعَى حَوشَ قُطعَانِ
اِربَأ بِنَفسِكَ أَن تُرعَى مَعَ الضَّانِ
دَارٌ مُقَدَّسَةٌ مِعرَاجُ إِيمَانِ
تَحمِي البِلَادَ بِإرشَادٍ وَتِبيَانِ
زَاكٍ بَرِيءٍ بِلَا إِتيَانِ عِصيَانِ
فَهَبَّ يُحرِقُ مَن فِيهَا بِنِيرَانِ

Posted: 2/1/2012 - 2 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 1 Votes
Category: منوع

 سأل أحد العامة حكيما فقال.............. أيها الحكيم



لقد أتيتك وما لي حيلة مما أنا فيه من الهم؟



فقال الحكيم :سأسألك سؤالين وأُريد إجابتهما



فقال الرجل: اسأل.



فقال الحكيم: أجئت إلى هذه الدنيا ومعك تلك المشاكل؟


قال: لا.


... فقال الحكيم: هل ستترك الدنيا وتأخذ معك المشاكل؟


قال:لا..


فقال الحكيم: أمرِ لم تأتِ به، ولن يذهب معك ..


الأجدر ألا يأخذ منك كل هذا الهم فكن صبوراً على أمر الدنيا


وليكن نظرك إلى السماء أطول


من نظرك إلى الأرض يكن لك ما أردت

 

مع حبي 

 

hade