Search:
Advanced Search
Posted: 28/10/2010 - 7 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 5 Votes

رساله وتبقى مجرد رساله

ورق وحروف وإحساس مذبوح لم يرتكب إثماً

سوى أنه كان صادقاً بزمن


أصبحت فيه المشاعر ميته بقلوب البشر

والتلاعب بعواطف الاغبياء والمساكين

 مهنه يحترفها أصحاب القلوب المتحجره

يتقنون ممارستها بإشتياق زائف وكلام معسول ومدسوس بالسم

القاتل في لحظه تسائلت كيف لك ولي ولكم

أن أدرك ماهية شعور المحب

مادام حتى التعبير بالمشاعر ورصرصة كلمات العشق والهيام

باتت أسهل من العد للرقم ثلاثه

وكيف الخروج والسبيل من متاهة الحب الضعيف

والتحرر من قيود ورغبات قلبٍ ضعيف

محظوظ ذلك الذي إستطاع أن ينفض نفسه من براثن حبٍ زائف مسموم

ومسكين الذي يعلق بشباكه فسُحقت كرامته وكبريائه وعزة نفسه

بإسم الحب الملوث  بالكذب والتسليه

وعبارات الشرف والانسانيه والرجوله

التي تتردد على لسانه فيصنع منها خيوط

للمزيد من الشباك لمزيد من الفرائس عفواً !!!! الاغبياء

لايقع اللوم عليك ولا على نفسي

ولاحتى على الظروف والزمن التي جمعتني بك

والتقيتك وكرهتها من أقصى المحاني كرهتها ،،، أقسم لك

أنت حقاً لاتدرك معنى أن تحتقر ذاتك وعندما تنظر إلى المرآه

تُغمض عيناك لكي لاترى ملامحك وتقاسيم وجهك الغبيه

وحقيقتك المخجله ومشاعرك الهشه اللينه

التي تنكسر عند أول كلمة حب تُقال لك أنا حقاً بت أخجل من نفسي حينما أقابلها في المرآه

وصدقاً أتمنى أن تعيش هذا الإحساس ... بيومٍ من الأيام

أنت لاتدرك معنى أن تحب شخصاً

وتحلم به كل لحظه وتعيشه بكل تفاصيله

تعشق الحياة لإنه موجود بوجودك

تراقبه ليل نهار تتخيل ضحكته فيتخيل لك سماع أنفاسه قريبة منك

فتراه أمامك كالحلم الجميل لاتمل منه ولاتكل

حينما يردد على مسامعك أحبك أحبك أحبك ملايين المرات 

وبلحظه تستفيق من غيبوبتك عفواً غبائك

وتجده ماكان ذلك الإنسان وماكان الا مجموعة مشاعر زائفه مركبه كونت منه إنسان

تملكته رغبة بتجربة غروره ورجولته على إنسانه 

ضعيفة القلب وتائهة العقل والتفكير وحينما كانت له

وكان له مااراد إنصرف بدون عذر وتبرير

فكانت هناك بإنتظاره ملايين غيريكِ وله هو حق الإختيار

غير آبه بما خلفه وراءه من حُطام

رسالتي ليست عتاب

ولا لوم ولا تذكير

يـــــا إنسان رسالتي ماهي إلا جرح إنفتح بلحظه

كنت أعتقدت أنه برى وأندمل

فأخذ ينزف دماً وحزناً وشفقه على عمري وحياتي

وإبتسامتي التي غادرتني منذ زمن

وكعادتي كلما داهمني الحزن وحاصرتني همومي

للورقه والقلم أشكو همي وحزني

لاتبتسم لجرحي ولاتسعد لحزني فما هي إلا لحظات

رساله كُتبت وأنتهى الأمر

كحالكِ بحياتي

نقطه سوداء رسمتها في كتاب حياتي

وأزلتها وكأنها ماكانت وكأنك ماكنت

ماكنت يوماً سأكره وأحقد على أي شخصٍ كان

ولكن بفضلك يــا إنسان

أصبح لي قلب لايعرف من المشاعر سوى الكُره

فتباً لكلمة حب تافهة الشعور

تباً لقلب ضعيف لايقوى على الصمود

وتباً لمن لايعطي قلبه لمن لايقدره

 

Delicious Digg Facebook Fark MySpace