Search:
Advanced Search
Posted: 14/12/2010 - 4 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 4 Votes

زهرة الغاردينيا 
 
أعصري قلبي لتقتلني فسعيد قلبي لو مات فداكِ.....


إن كنت أتمنى فأنتِ أغلى الأمنياتِ.....

أتمنى لو أصرخ بأعلى الأصوات.....

فلقلبي النبضاتِ والتنهداتِ.....

أراكِ...تقف الدنيا ولا تدور عقارب الساعاتِ.....

 

تفوح منكِ رائحه العبيرِ وتمطر من فوقي الغيماتِ
 
 
سألت عنكِ

البحر

قال:

انك سافرت مع الأمواج...

سألت الرياح:

قالت:

سافرت مع النسمات

سألت النجوم


قالت:

سافرت مع القمر

وسألت نفسي

فقالت:

 

اٍنكِ تعيشِ في قلبي
 
لم أنساك لم أعرف حُباً سواك ِ
 
أنت التي دَندنتُ لها بوحدتي أجمل الكلمات ِ
 
ورأيت الدنيا بعينكِ ولمستها بيداكِ
 
لا تهجريني لا تغادري الدنيا فأنت يا حبيبتِ كل حياتِ
 

أنثرُ فوق قبركِ عبقَ حُبنا ودمعة ٌكقطراتِ الندى فوق زهرة الكلماتِ

يا حبِ أنتِ يا نور الدنيا ذهبتِ وبقيتُ أنا وحيداً

في الظُلُماتِ
 
إلى حبيبتي
 
 
 
Gardinia
               
 
 
 
   18/10 /2009
 
                                                                          
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
.....

Posted: 2/12/2010 - 5 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 1 Votes

نظراً للتطور الحضاري و الاجتماعي و غلاء المعيشة............ . ......... .... فقد ارتأت اللجنة العليا للقصص أن تقوم ببعض التعديلات لتتلاءم مع الوقت الراهن

اليكم بعض منها


_______

 

قصة الأميرة و الشرير

 

بعد أن خطف الشرير الأميرة و أخذها إلى قصره في أعلى الجبل

ذهب البطل لإنقاذها ووصل إلى الشرير و بدأ بقتاله

و فجأة قالت الأميرة : لحظة لحظةَ !!
و سألت البطل: أبو الشباب، عندك فيلا ؟؟؟
قال البطل: لا.
قالت: عندك رينج
سبورت؟
قال: لا.

قالت : شو جايبك ؟؟؟
قال:لأنقذك وأصبح أميراً.
قالت: يعني داخل على طمع .
ثم هجمت الأميرة على البطل و أنقذت الشرير
من بين يديه

وعاشت هي و الشرير في سعادة وهناء !!!


_______

 

قصة ليلى و الذئب

عندما شاهدت ليلى الذئب في الغابة دلته على بيت جدتها

و اتفقت معه على قتل جدتها كي ترثها

و تعطيه نسبته من العملية !!!


_____


قصة علي بابا و الأربعين حرامي


بعد نقاش طويل و اجتماعات و مباحثات بين علي بابا و الأربعين حرامي

اقتنع علي بابا بهم ..

و صارت قصة الواحد و الأربعين حرامي !!


____________ _

 

الأميرة و الأقزام السبعة

 

سألت زوجة الأب الشريرة المرآة: من أجمل إمرأة في البلاد ؟؟
قالت المرآة: سنو وايت !
فذهبت إلى أخصائي تجميل في بيروت..

و بعد عدة عمليات تجميل ونفخ عادت زوجة أبيها إلى المرآة

و سألتها: من أجمل إمرأة في البلاد؟؟
فقالت المرآة: أنت يا سيدتي.

ففرحت و طنشت سنو وايت
التي عاشت مع الأقزام السبعة الي طلعوا عينها و خلوها تنظف البيت و تطبخ كل يوم

____________ __

 


علاء الدين و المصباح السحري

 

بعد أن رأى علاء الدين الأميرة

طلب من عفريت المصباح أن يحضر له بينتلي جي تي كوبيه سوبر شارج

عشان يداعس مع الملك راعي الكورفيت و يفوز عليه

بس قسط التأمين طلع غالي عشان سيارة سبورت فاضطر علاء الدين أن يبيع السيارة

و انسحب من السباق و خسر الأميرة

و فتح محل شاورما

 

____________ _________ _

 

قصة سندريلا

 

انتظرت سندريلا طويلاَ و لم تظهر الساحرة

فصعدت إلى غرفة أختيها و ملأت وجهها بالمكياج

وذهبت إلى الحفلة .
و عندما وصلت إلى الحفلة وهي تظن بأنها ستأسر قلب الأمير

فوجئت بأن كل الفتيات أجمل منها .
و عندما رآها الأمير قال: مالت عليكي ويا ويهك تقول سحلية
و عادت سندريلا بخيبة الأمل و لكن سواق الأمير الخاص 'بابو' أعجب بها

وعرض عليها الزواج فوافقت على الفور على مبدأ (حمار في اليد و لا عصفور في الشجرة)

 


Posted: 23/11/2010 - 1 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 0 Votes
                  
 
               شمـــــــــوخ عــــــاشق
 
        حبــــــرُ عينيـــــكِ مــــــــــن صــفـــــــــــــا
 
 

 

       والخدُ أنــــــــــــــاشيدُ الغـســــــــــــــــــــق
 
 
 
 
 
       بين خـــــــدٍ  وحاجبٍ ضاعـــة أشعار الزمان
 
 
       وخصالُ شعرك ليل ٌيســــــودُ الســـــــــما  
 
 
      
       والخـــــــدُ كــــــالــــــحرير وأنـــــعــــــــــمُ
 
 
 
       لا تــــــــــــــــــقتلينــــي بلوعــتـــــــــــــي
 
 

 

 
 
      لا تذبحي من كان من أجلكِ عنوان الوفا
 
 
 
      فالذل في حب المحبـوبِ كــــــــــــــــــرامةٌ
 
 
 
       والكبر علــــــــى محبوبــــــــــكِ تـــــــذلُلا 
 
 
                                                                            
 
                                                                      أخوكم علي
 
Posted: 15/11/2010 - 9 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 0 Votes

 

السلام عليكم
كل عام وانتم بخير
أتمنى أن نجتمع العيد القادم في مثل هذا اليوم على جبل عرفات
وأسأل الله أن يوفقنا ويوفقكم لما يحب ويرضى
أتمنى لكم أيام سعيدة مع من تحبون
أضحى مبارك
أخوكم علي
 
Posted: 13/10/2010 - 6 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 4 Votes

 

 
 
زهرة الغاردينيا
 
أعصري قلبي لتقتلني فسعيد قلبي لو مات فداكِ.....


إن كنت أتمنى فأنتِ أغلىالأمنياتِ.....

أتمنى لو أصرخ بأعلى الأصوات.....

فلقلبي النبضاتِ والتنهداتِ.....

أراكِ...تقف الدنيا ولا تدور عقارب الساعاتِ.....


تفوح منكِ رائحه العبيرِ وتمطر من فوقي الغيماتِ
 
 
سألت عنكِ

البحر

قال:

انك سافرت مع الأمواج...

سألت الرياح:

قالت:

سافرت مع النسمات

سألت النجوم


قالت:

سافرت مع القمر

وسألت نفسي

فقالت:


اٍنكِ تعيشِ في قلبي
 
لم أنساك لم أعرف حُباً سواك ِ
 
أنت التي دَندنتُ لها بوحدتي أجمل الكلمات ِ
 
ورأيت الدنيا بعينكِ ولمستها بيداكِ
 
لا تهجريني لا تغادري الدنيا فأنت يا حبيبتِ كل حياتِ
 
أنثرُ فوق قبركِ عبقَ حُبنا ودمعة ٌكقطراتِ الندى فوق زهرة الكلماتِ
يا حبِ أنتِ يا نور الدنيا ذهبتِ وبقيتُ أنا وحيداً
في الظُلُماتِ
 
إلى حبيبتي
 
 
 
Gardinia
              
 
 
 
   18/10 /2009
 
                                                                          
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
.....
 
Posted: 10/10/2010 - 15 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 4 Votes

 

إلى اخوتي الغاليين في تراتروا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بصراحة انا حبيت هالموقع واخترتوا من بين المواقع لانوا فيوا اشخاص محترمين بيقدروا الكِتابات وبيعلقوا
عليها بأجمل التعليقات سواء بالنقد او بالمدح
بس بدي اسأل كم سؤال
ما بعرف ليش صرت عم أشعرالمواضيع عم تتكرر كتير وأنو المدونات معظمها متشابهة يعني عم حس إنوا الي عم بكتب المدونة غايتوا التعليق عليها بس والاهم من هيك 75% من المدونات عن المرأة أو عن العشق والغرام
صرت فكر حالي مخربط بالموقع والموقع خاص بالمرأة
شو السبب ما بعرف !!!!!؟؟؟....
حلو هالشي بس لازم ننوع بالمقالات كمان
طيب وبتشوفوا الي بينشر بنفس اليوم شي عشر مدونات أنا بستغرب ايمتى بلحق يكتبون !!!!!!!؟؟
وبتلاقيها معظمها مكررة
وعلى فكرة من خلال قرائتي للمدونات بشوف التعليقات للمدونة الي بيكتبوها البنات اكتر بكتير والتصويت متل زخ المطر وبتلاقي المدونة نفسها كاتبها شب مافي حدى معلقلوا يا حرم !!!
انوا بس بدي اعرف شو الفرق يعني؟؟..
بالانتر نت شو بيفرق الشب عن البنت يعني الشب بيكتب بالاسود والبنت بالزهري ؟؟؟؟!!!....
طيب ليش منقص من النت ومنلصق بتراتروا
أنا مو ضد هالشي بس يكون مُنظم يعني مو ألف مدونة لشخص واحد باليوم
أنا بحب المدونة الي كاتبها الشخص بقلموا ولو كانت سطر وبعتبرها هية المميزة عن المدونات المنقولة ,
عملها قص ولصق بالموقع وصارت من المدونات المميزة طيب وين حقوق الفكر يعني العضو بشو تميز ؟؟؟!!!..
بسرعة القص ولا ببراعة اللصق!!..
حلو انوا نفيد رفقتنا بمعلومات جديدة بس عند النقل لازم أحترام صاحب المقال الأصلي ونذكر اسمو وإن امكن مصدر النقل
وبصراحة هوة مطلب الي ولكتير من الأعضاء
كمان لازم ننمي الكتابة الي عنا
أنشاء الله منشوف الموقع من المواقع الناجحة وبكون متألق ومتميز فيكون
أسف إذا كان في شي غلط بالكتابة أو بالطرح بس بتمنى يكون قسم المدونات منظم اكتر من هيك
وتحياتي لكل الأعضاء
أرجو أبدأ رأيكم بالموضوع
 
 
 
 
أخوكــــم عـلــــي
Posted: 10/10/2010 - 7 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 4 Votes

 

ظلــــــم القــــــــــــــــــــلم
هل من بردِ الجو يا قلمي أم انك لا تردي أن تكتبها
وأنتي أية هاليد أخرجتِ عن قدرتي
أم انك عصيتني
ظلمٌ يسودك أيها القلم أم انه ظُلُ يدي أم انك عرفت أني أريد فُراق محبوبِ
 أم انه عقلي ورشدي
عقل يذبحُ القلب ولا يشعر بهِ هل هذان العقل والقلب في جسدي
يدي اغرسِ القلم في قلبي ليمتص بعض دمي واكتب أيها القلم ما خطه القدر
بقلمي
 
 
أخــــــوكم عـــــــلي
 
Posted: 5/10/2010 - 8 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 5 Votes

 

تبكي العيون .... و تغرق المقل ....حين يفترق الجسد عن الجسد بعد طول عناق

 

...و تبكي القلوب .... و تجرح الأرواح ...حين ترتفع الأيادي تلوح للأحبة الوداع ....


و لكن .... ماذا تقولون فيمن تبكي عيونه .... و تغرق مقلته ...

 

 

و يبكي قلبه .... و تجرح روحه ..... بلا عناق

 

و

 

لا وداع !!؟؟




أنا أبكي بعيدا و هو أقرب من القلب مني ...

 


ليس الفراق وداعا و ليس الوداع فراقا


 


إن الفراق فراق القلوب ....

 


و الوداع .... هو وداع المشاعر

 


و الألم .... حين يصبح الداء من بعد داء الطبيب ...

 


حين تلتصق الأجساد ...

 


و لا تكون القلوب حاضرة

 


حين تبكي العيون ...

 


و لا وجود للدموع الحائرة

 


إن الوداع حين يقال لك : ابعد ....


فلست أنت قريب !

 


و يقال : من أنت ؟ ...

 


فتجد نفسك بلحظة غريب

 


و إن الفراق حين ترى قريبا لك يوما ...

 


صار البعيد !

 


و ترى مشاعر الشوق ....

 


أصبحت من بعد الفخر تغيب

 


ليتني ... ليتني أملك دقات الزمان ...

 


كي أعيد كل لحظة تعانقت فيها قلوبنا

 


فأمسح مسببات همي ... و نيران غمي ...

 


و أعود لقريبي المقرب

.
.
.
.

ليس وداع المسافات وداعا و لكن ....


تحاشوا فراق القلوب

 


فها هي دموعي تسيل مسيلة لأفراحي و ذكرياتي ...

 


و لكن ...

 


 

هل أنا بعيد ؟؟؟

.

.

.

 

أخوكم علـــــــي

 

 



Posted: 4/10/2010 - 4 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 2 Votes

 

ملاحظة ملفتة من الأبناء الى الآباء

لقد ربيتونا على قصص عالمية مشهورة مثل ليلى و الذئب

 

و سنو وايت و روبن هود و طرزان و سندريلا لكن .............

 

& ليلى ما كانت ترد على أمها و بتعمل اللي براسها

 

& بيضاءالثلج كانت ساكنة مع 7 شباب

 

& روبن هود كان حرامي

 

& طرزان بيتمشى مزلّط

 

& وسندريلا للساعة 12,00 بالليل  و هي دايرة بالزقاق

    

... طيب اذا هاي القصص اللي ربيتوناعليها ليش مستغربين انو جيلنا طلع صايع !!!!!!!!!

 

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

                منقول من أيميلي

 

 

                                            أخوكم علي

Posted: 29/9/2010 - 8 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 2 Votes
قلب من حجر
 
 
 
موقف في حياتي ما بنساه
كل يوم الصبح كنت قبل ما روح عالشغل كنت العب شوية رياضة تمارين سويدي مع ركض
وكل يوم اختار طريق جديد من شان ما اشعر بالملل
بس مرة وانا عبركض شفت طفل عمروا شي 10 او 12  قاعد على كرسي متحرك معاق
ابتسم بوجهي انا كنت ما اهتم لهيك شي بس صورتوا ما راحت من بالي
وباليوم التاني ما غيرة الطريق رجعت من المحل نفسو وشفتوا مرة تانية بتسم وانا بتسمت
صرت كل يوم عدي من هالطريق بس من شان شوفوا للولد
عرفت بعدين انوا ابن احد حراس البيوت
ومرة كنت راجع عالبيت بالباص شفت نفس الطفل مقابل احد المولات الي كانوا قريبين على بيتوا بس الطفل كان لوحدوا
نزلت من الباص قلت بجوز  ما عبيقدر يرجع عالبيت لحالوا او لازمو شي
 
قربت عليه وقلتلوا شو عبتعمل هون حبيبي
بتسم بوجهي ومسكني من قميصي ما عرفت شو بدوا حولت انوا اعرف بس المشكلة ما بيقدر يحكي
بعدها قلي رجال كان عبشوف هالشي من بعيد قلي هاد بدو مصاري
مشيت لعندوا وكان الولد ماسك ايدي وما عبيتركها
 
قلتلوأكيد لا انا بعرفوا هاد ابن حارس جاري وبعرف بيتوا
قلي عطيه الي فيوا النصيب وروح على شغلك
هون الولد طلع علي بنظرة حسيت منوا انوا كتير زعلان
قلتلوا راح وصلوا على بيتوا أكيد ما عبيقدر يرجع لوحدوا
قلي يا أخي تركوا أنا أبوه
أنا نصدمة وتكهرب كل جسمي من هالحكي
قلتلوا مو حرام عليك شو ذنبوا هالطفل
وكنت بدي اضربوا للزلمة بس لما صرت صرخ الولد صار يصرخ ويحرك الكرسي والعالم لتمت علينا قلتلوا شوف هوة خايف عليك بس انت ما بتخاف انوا الله يعاقبك على هالشي
رجعت عالبيت ومن ومن يومها ما عدت شفت الولد
حسبي الله ونعم الوكيل
ما بعرف يمكن هالموقف غير كتير شغلات بحياتي
اسف يمكن طولت عليكون
بس بدي رأيكن بهالموقف
بناءً على طلب أصدقائي الغاليين على قلبي في موقع تراتروا أعدت نشر هذه المدونة
أخوكم علي
 
 
 
 
 
 
 
 
 
  
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 

Posted: 29/9/2010 - 6 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 1 Votes

 

توبة عارضة أزياء فرنسية
" فابيان " عارضة الأزياء الفرنسية ، فتاة في الثامنة والعشرين مت عمرها ، جاءتها لحظة الهادية وهي غارقة في عالم الشـهرة والإغراء والضوضاء . . انسحبت في صمت . . تركت هذا العالم بما فيه ، وذهبت إلى أفغانستان ! لتعمل في تمريض جرحى المجاهدين الأفغان ! وسط ظروف قاسية وحياة صعبة !
تقول فابيان :
" لولا فضل الله عليَّ ورحمته بي لضاعت حياتي في عالم ينحدر فيه الإنسان ليصبح مجرد حيوان كل همه إشباع رغباته وغرائزه بلا قيم ولا مبادئ " .
ثم تروي قصتها فتقول :
" منذ طفولتي كنت أحلم دائماً بأن أكون ممرضة متطوعة ، أعمل على تخفيف الآلام للأطفال المرضى ، ومع الأيام كبرت ، ولَفَتُّ الأنظار بجمالي ورشاقتي ، وحرَّضني الجميع – بما فيهم أهلي – على التخلي عن حلم طفولتي ، واستغلال جمالي في عمل يدرُّ عليَّ الربح المادي الكثير ، والشهرة والأضواء ، وكل ما يمكن أن تحلم به أية مراهقة ، وتفعل المستحيل من أجل الوصول إليه .
وكان الطريق أمامي سهلاً – أو هكذا بدا لي – ، فسرعان ما عرفت طعم الشهرة ، وغمرتني الهدايا الثمينة التي لم أكن أحلم باقتنائها ولكن كان الثمن غالياً . . فكان يجب عليَّ أولاً أن أتجرد من إنسانيتي ، وكان شرط النجاح والتألّق أن أفقد حساسيتي ، وشعوري ، وأتخلى عن حيائي الذي تربيت عليه ، وأفقد ذكائي ، ولا أحاول فهم أي شيء غير حركات جسدي ، وإيقاعات الموسيقى ، كما كان عليَّ أن أُحرم من جميع المأكولات اللذيذة ، وأعيش على الفيتامينات الكيميائية والمقويات والمنشطات ، وقبل كل ذلك أن أفقد مشاعري تجاه البشر . . لا أكره . . لا أحب . . لا أرفض أي شيء .
إن بيوت الأزياء جعلت مني صنم متحرك مهمته العبث بالقلوب والعقول . . فقد تعلمت كيف أكون باردة قاسية مغرورة فارغة من الداخل ، لا أكون سوى إطار يرتدي الملابس ، فكنت جماداً يتحرك ويبتسم ولكنه لا يشعر ، ولم أكن وحدي المطالبة بذلك ، بل كلما تألقت العارضة في تجردها من بشريتها وآدميتها زاد قدرها في هذا العالم البارد . . أما إذا خالفت أياً من تعاليم الأزياء فتُعرَّض نفسها لألوان العقوبات التي يدخل فيها الأذى النفسي ، والجسماني أيضاً !
وعشت أتجول في العالم عارضة لأحدث خطوط الموضة بكل ما فيها من تبرج وغرور ومجاراة لرغبات الشيطان في إبراز مفاتن المرأة دون خجل أو حياء " .
وتواصل " فابيان " حديثها فتقول :
" لم أكن أشعر بجمال الأزياء فوق جسدي المفرغ – إلا من الهواء والقسوة – بينما كنت اشعر بمهانة النظرات واحتقارهم لي شخصياً واحترامهم لما أرتديه .
كما كنت أسير وأتحرك . . وفي كل إيقاعاتي كانت تصاحبني كلمة (لو) . . وقد علمت بعد إسلامي أن لو تفتح عمل الشيطان . . وقد كان ذلك صحيحاً ، فكنا نحيا في عالم الرذيلة بكل أبعادها ، والويل لمن تعرض عليها وتحاول الاكتفاء بعملها فقط " .
وعن تحولها المفاجئ من حياة لاهية عابثة إلى أخرى تقول :
" كان ذلك أثناء رحلة لنا في بيروت المحطمة ، حيث رأيت كيف يبني الناس هناك الفنادق والمنازل تحت قسوة المدافع ، وشاهدت بعيني مستشفى للأطفال في بيروت ، ولم أكن وحدي ، بل كان معي زميلاتي من أصنام البشر ، وقد اكتفين بالنظر بلا مبالاة كعادتهن .
ولم أتكمن من مجاراتهن في ذلك . . فقد انقشعت عن عيني في تلك اللحظة غُلالة الشهرة والمجد والحياة الزائفة التي كنت أعيشها ، واندفعت نحو أشلاء الأطفال في محاولة لإنقاذ من بقي منهم على قيد الحياة .
ولم أعد إلى رفاقي في الفندق حيث تنتظرني الأضــواء ، وبدأت رحلتي نحو الإنسانية حتى وصلت إلى طريق النور وهو الإسلام .
وتركت بيروت وذهبت إلى باكستان ، وعند الحدود الأفغانية عشت الحياة الحقيقية ، وتعلمت كيف أكون إنسانية .
وقد مضى على وجودي هنا ثمانية أشهر قمت بالمعاونة في رعاية الأسر التي تعاني من دمار الحروب ، وأحببت الحياة معهم ، فأحسنوا معاملتي .
وزاد قناعتي في الإسلام ديناً ودستوراً للحياة من خلال معايشتي له ، وحياتي مع الأسر الأفغانية والباكستانية ، وأسلوبهم الملتزم في حياتهم اليومية ، ثم بدأت في تعلم اللغة العربية ، فهي لغة القرآن ، وقد أحرزت في ذلك تقدماً ملموساً .
وبعد أن كنت أستمد نظام حياتي من صانعي الموضة في العلم أصبحت حياتي تسير تبعاً لمبادئ الإسلام وروحانياته
وتصل " فابيان " إلى موقف بيوت الأزياء العالمية منها بعد هدايتها ، وتؤكد أنها تتعرض لضغوط دنيوية مكثفة ، فقد أرسلوا عروضاً بمضاعفة دخلها الشهري إلى ثلاثة أضعافه ، فرفضت بإصرار . . فما كان منهم إلا أن أرسلوا إليها هدايا ثمينة لعلها تعود عن موقفها وترتد عن الإسلام .
وتمضي قائلة :
" ثم توقفوا عن إغرائي بالرجوع . .ولجأوا إلى محاولة تشويه صورتي أمام الأسر الأفغانية ، فقاموا بنشر أغلفة المجلات التي كانت تتصدرها صوري السابقة عملي كعارضة أزياء ، وعلقوها في الطرقات وكأنهم ينتقمون من توبتي ، وحالوا بذلك الوقيعة بيني وبين أهلي الجدد ، ولكن خاب ظنهم والحمد لله " .
وتنظر فابيان إلى يدها وتقول :
" لم أكن أتوقع أن يدي المرفهة التي كنت أقضي وقتاً طويلاً في المحافظة على نعومتها سأقوم بتعريضها لهذه الأعمال الشاقة وسط الجبال ، ولكن هذه المشقة زادت من نصاعة وطهارة يدي ، وسيكون لها حسن الجزاء عند الله سبحانه وتعالى إن شاء الله ".
فكم من الفتيات الذين يعرضون أجسادهم في شوارعنا بقصد الموضى ومواكبة العصر والتقدم
وعند نصحهم ينظرون إليك نظرة المتعصب الرجعي
 
فهل لمن ملك جوهرة منحه الله أيها وعرضها للأغراء
هل يبقى اسمها جوهرة
هل تبقى أغلا ثمنن
أتمنى من كل جوهرة أن تحافظ على نفسها وان لا تعرض جسدها
كسلعة رخيصة للنظر وللأغراء
 
 
 
أخوكم علي .
 
Posted: 27/9/2010 - 8 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 3 Votes

 

كأنها تقبض على الجمر
 
كان عمري 12 وما كنت أعلم عن الإسلام شيئا و كنت ألعب الجمباز وقد شاركت في بطولة محلية لم يكن ينقصني شيئا و مع هذا أحس بأنني مهموما و قلبي مقبوض في يوم من الأيام أقبلت علي أخت محتجبة سألتني لماذا لا أصلي؟ فتعجبت أأنا ملزمة على الصلاة؟ كان والدي يقول لنا بأننا نشأنا من زبد البحر وأن الكون وجد من عدم وأن الموت نهاية. مع كل هذا كنت أعلم أن وراء كل هذه المخلوقات خالق سبحانه و تعالى. ليلة الجمعة قررت أن أشهر إسلامي لم أكن أتخيل ما كان ينتظرني……….
أول ماعذبت به هو تمزيق كتاب الله أمام عيني و رميه في القمامة أكتب هذه الكلمات وقد مر على هذه الأحداث 16 عاما ومازال ذالك المنظر ينزف مشاعري. وبعد ذالك لجأت أمي للتعذيب الجسدي وياله من تعذيب حيت ربطت في عنقي حبل وشددت علي حتى سال الدم من فمي. أسرد لكن قصتي و يشهد ربي أني ما بالغت ولا تجاوزت. بعدها منعت عني الأكل أو ان يكلمني أحد واحتجزتني في ركن البيت. بدأت أقرأ القرآن همسا حينها لم أكن أحفظ سوى آية الكرسي فتأتي إلي و تفتشني لعلي أخبئ المصحف و كانت تضربني بسلك الكهرباء ودمت على هذا الحال لمدة شهر وسبحان الله مع مواصلة التعذيب إلا أن إسلامي يتقوى شيئا فشيئا حتى ملت أمي والذي نفس محمد بيده هي التي تعذبني ملت من تعذيبي حينها قررت أن أفر بديني خرجت من المنزل و ليس لي مكان أقصده على الإطلاق أحوم في الشوارع وأحوم وقد بدأ الظلام يخيم على المدينة حينها رفعت بصري إلى السماء و قلت إلهى ما خرجت إلا لأجلك ولا ملجأ منك إلا إليك وقد توكلت عليك فافعل بي ما أنت راض به علي وقررت العودة إلى البيت وسلمت كل أمري إلى الله وعند عودتي مررت بمنزل الأخت التي أرشدتني أول مرة فطرقت عليها الباب وكان الوقت متأخر فاحتضنتها مودعة وأخبرتها بأني قد فررت بديني إذ بأمها تطل علينا متسائلتا عن من في الباب في هذا الوقت فأخبرتها بالسبب و أدخلتني الأم الحنونة التي لا أنسى أبدا ما حييت ما صنعته لأجلي فقد عاملتني معاملة الأم الطيبة لابنتها و ألبستني من ثياب ابنتها فأصبحت أصلي بكل حرية ما أشاء ووقت ما أشاء وأذهب إلى مجالس العلم و أقرأ القرآن وقت ما أشاء . يا أخواتي احمدن الله كثيرا فهناك من تقبض على هذا الدين كأنها تقبض على الجمر و عشت حياتا ما كنت أحلم بها إلى أن جاء اليوم الذي ألتقيت بزوجي الطيب أما الآن فلدي بفضل الله ستة أبناء يحفظون من القرآن ما تيسر لهم إلا إبنتي الصغرى فعمرها 7 أشهر. وابنتاي الأخريات يرتدين الحجاب وعمرهن ستة و سبعة سنوات و الذي لا إله غيره يرتدينه من تلقاء أنفسهن و لا يسلمن على الرجال ويغضضن من أبصارهن فما شاء الله و لا قوة إلا بالله أعانكن الله على الثبات في دينكن و أقر أعينكن بالصلاة.                     أم سارة
أخوكم علي
Posted: 27/9/2010 - 3 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 1 Votes

 

هل سيهدم الأقصى
انشغل المسلمون في الأسابيع السابقة بقضية الأقصى، وثارت تساؤلات خطيرة بين أوساط عموم المسلمين، وكان من أهمها: هل من الممكن أن يُهدم الأقصى؟ ولماذا يُحْدِث اليهود هذه الضجة الإعلامية الكبيرة حول هدم الأقصى؛ إن كانوا بالفعل يريدون هدمه؟ وهل الوسيلة الفعالة لهدم الأقصى هي حفر الأنفاق تحته، أم إنه من المحتمل أن تُلقى عليه قنبلة أو يُقذف بدبابة؟ وما المتوقع أن يحدث إذا هُدم الأقصى بالفعل؟
إنها تساؤلات خطيرة وحرجة، ولعل الإجابة عليها تُبَصِّرنا بطبيعة المرحلة وطبيعة اليهود، وكذلك بطبيعة الجيل الذي يستحق أن يُحَرِّرَ الأقصى.
إن هدم الأقصى عمل له آثار هائلة وضخمة، وقد تكون سلبياته على اليهود أكثر من إيجابياته؛ ولذلك يسير اليهود وفق هذه الخطة الخبيثة التي تهدف إلى هدمه بأقل أضرار ممكنة.. فهم يُحْدِثون هذه الضجة الإعلامية، ويتكلمون بوضوح عن أنفاقهم، ويُسَرِّبون إلى الجرائد والفضائيات بعض الصور، التي تؤكد وجود الأنفاق بالقرب من الأقصى؛ كل هذا لتحقيق أهداف كثيرة؛ لعل من أهمها هدفين:
أما الهدف الأول:  فهو تعويد المسلمين على مسألة هدم الأقصى، فكلما طرقت قضية هدم الأقصى مسامع المسلمين تعوَّدوا عليها، وصارت الكلمة مألوفة وغير مستهجنة، فإذا حدث الهدم الحقيقي للأقصى لم يُحَرِّك ذلك المسلمين بالصورة المطلوبة، وهذا يُشبه التطعيم الذي يقوم به الأطباء للوقاية من الأمراض، فنحن في التطعيم قد نقوم بحقن الإنسان بميكروب تم إضعافه في المعمل؛ حتى يتعوَّد الجسم عليه، ويتعرَّف على طبيعته، فإذا حدث يومًا ما أن هاجم الميكروب الحقيقي الجسم، لم يُحْدِث الآثار الخطيرة التي تنتج عادة من هجومه.. فاليهود يقومون بتطعيم المسلمين بهذه الأخبار المتدرجة عن موضوع هدم الأقصى، فإذا تم الهدم بالفعل بعد عام أو عامين أو عشرة، لم ينزعج المسلمون الانزعاج المطلوب، ويمرُّ الأمر بسلام على اليهود..
أما الهدف الثاني:  فهو قياس رد فعل المسلمين عند إثارة القضية؛ فاليهود يخشون
من ردَّة فعل المسلمين، التي من الممكن أن تطيح بالوجود اليهودي في القدس، بل وفي فلسطين؛ ولذلك فهم يُسَرِّبون هذه الأنباء المتدرجة إلى وسائل الإعلام، ويقيسون ردود الأفعال الإسلامية في فلسطين والعالم العربي والإسلامي، بل والعالم أجمع، وهذا القياس يكون بصورة علمية مدروسة؛ يستطيعون بها توقُّع ردِّ فعل المسلمين إن هُدِم الأقصى بالفعل، فإن شعر اليهود أن الأمر سيكون خارج السيطرة أجَّلُوا الهدم، وإن رأوا أن ردَّ الفعل لن يكون خطيرًا قاموا بهدمه وهم آمنون.
ولذلك فإن المسلمين جميعًا مطالبون بإظهار ردِّ فعل قوي وبارز، بل ومبالغ فيه؛ حتى يرهب اليهود ويردعهم، ويُؤَجِّل خططهم أو يُفَشِّلها، وبغير هذا التفاعل فإن فكرة هدم الأقصى ستتزايد في أذهان اليهود، حتى تتحول إلى أمر واقعي نراه جميعًا..
ولعل سائلاً يسأل: ولماذا يريد اليهود هدم الأقصى تحديدًا؟ ولماذا يُهَيِّجُون عليهم أمة الإسلام؟ وهل لا يكفيهم احتلال فلسطين بكاملها، حتى يفكروا في هدم الأقصى كذلك؟!
إن الحجة المعلنة للعالم أنهم يبحثون عن هيكلهم تحت المسجد الأقصى، وانشغل العالم والمسلمون معهم بتوقع مكان الهيكل، وهل هو موجود فعلاً تحت المسجد الأقصى، أم إنه موجود تحت مسجد قبة الصخرة، أم إنه موجود على جبل الهيكل، أم غير ذلك من الأماكن التي يطرحها الباحثون والمحللون.
وواقع الأمر – الذي أقتنع به تمامًا- هو أنه ليس هناك هيكل من الأساس!! فليس هناك أي دليل علمي يُثبت وجود هذه الأسطورة اليهودية، وليست التوراة المحرفة بدليل؛ فاليهود يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنًا قليلاً، كما إنه من المعلوم أن الأقصى قديم جدًّا، وأنه بُني بعد الكعبة بأربعين سنة؛ كما جاء في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم عن أبي ذر الغفاري  أنه سأل رسول الله : أَيُّ مَسْجِدٍ وُضِعَ فِي الأَرْضِ أَوَّلَ؟ قال: "الْمَسْجِدُ الْحَرَامُ". قال ثم أي؟ قال: "الْمَسْجِدُ الأَقْصَى". قال: كم بينهما؟ قال: "أَرْبَعُونَ سَنَةً".
والعلماء يختلفون في بداية بناء الكعبة، ومن ثم الأقصى، ولكنه على كل حال قديم جدًّا، وقد يكون من بناء الملائكة، أو آدم ، أو إبراهيم -عليه الصلاة والسلام- ولذا فالأقصى كان موجودًا حتمًا في زمن داود وسليمان -عليهما السلام- وهو دار عبادة للموحدين والمؤمنين، وليس من المعقول أن يترك داود أو سليمان -عليهما السلام- هذا المكان المقدس ليبنيا مكانًا خلافه لعبادة الله فيه، وأما الحديث الذي رواه النسائي وأحمد وابن ماجه عن عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- وقال فيه: إن رسول الله  قال: " لَمَّا فَرَغَ سُلَيْمَانُ بْنُ دَاوُدَ مِنْ بِنَاءِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ سَأَلَ اللهَ ثَلاثًا…". إلى آخر الحديث، فإن هذا الحديث يتحدَّث عن تجديد سليمان  لبناء الأقصى، الذي مرَّت سنوات عديدة وطويلة على بنائه، وهو تصريح من رسول الله أن سليمان بني بيت المقدس ولم يَبْنِ هيكلاً خاصًّا.. وكلام رسولنا  مُقَدَّم عندنا على التوراة المحرفة، ومع ذلك فنحن نعلم أن اليهود لن يُصَدِّقوا بهذا، ولو صدقوه لن يعلنوا هذا التصديق، وتبقى القوة هي العامل الوحيد الذي يحافظ على الحقوق، فنحن نقول: إنه مسجدنا. وهم يقولون: بل هو هيكلهم. ولا مجال هناك للوثائق التاريخية أو البحوث الأثرية، إنما الأمر في الأساس أمر عقائدي، وستنجح خطة الأقوى عقيدة في هذا المجال..
ونعود للسؤال: لماذا يريد اليهود هدم الأقصى؛ إذا كانوا يعلمون في حقيقة الأمر أنه لا وجود للهيكل، لا في هذا المكان ولا في غيره؟!
والواقع أن اليهود يعلمون أن الأقصى بالنسبة للمسلمين كالراية بالنسبة للجيش؛ فالراية في الجيوش تُعْطَى لأشجع الشجعان، ولأقوى الأفراد والقبائل؛ لأن استمرار ارتفاع الراية فيه تحميس وتشجيع للجيش كله، أما سقوط الراية فهو يهزُّ الجيش كله، وليست القضية سقوط جندي من الجنود له بدائل كثيرة في الجيش، إنما القضية قضية رمز كبير وقع، وإن كان الجيش قَبِلَ بسقوط الراية فهو سيقبل بما هو بعد ذلك في غالب الأمر، وكذلك الأقصى؛ فلو سقط الأقصى يتوقع اليهود أن تنهار معنويات المسلمين، ومن ثَمَّ يمكن أن تسقط كل مقاومة في فلسطين، بل وتسقط مقاومة المسلمين للمشروع الصهيوني في كل أنحاء العالم الإسلامي، ولا ننسى أن احتلال المسجد الأقصى في بداية الحروب الصليبية أدى إلى انهيار معنويات المسلمين لعدة عشرات من السنين، وهذا ما يتوقع اليهود ويسعون في تحقيقه الآن..
والسؤال الذي سيتبادر إلى الذهن مباشرة هو: هل يمكن أن يُهدم الأقصى فعلاً؟
والإجابة الصادمة للكثيرين: إنه يمكن أن يُهدم فعلاً، بل إن هذا أمر وارد جدًّا! وليس هذا من قبيل التشاؤم والإحباط، ولكن من قبيل قراءة الأحداث واستقراء المستقبل، وكذلك لدراسة الوسائل التي تمنع من حدوث هذه الكارثة المهولة..
إننا -أيها الأخوة والأخوات- لسنا في زمان أبرهة.. لقد هاجم أبرهة الكعبة بجيشه؛ فأرسل الله  الطير الأبابيل لتحمي البيت الحرام، أما وضعنا بعد بعثة رسول الله  فمختلف؛ فالطير الأبابيل أو الجنود التي يُرسلها رب العالمين – أيًّا كانت هذه الجنود- لن تأتي إلا إذا قَدَّم المسلمون جهدًا وجهادًا، وبذلاً وعطاءً، ومالاً ونفسًا، وغاليًا ونفيسًا..
إن السُّنَّة الماضية الآن هي: {إِنْ تَنْصُرُوا اللهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} [محمد: 7]، وبغير هذا الشرط لن تتحقق النتائج، وإن تقاعسنا عن نصرة دين الله ، فإن الكوارث ستحلُّ علينا من كل جانب، وعندها يمكن أن يُهدم الأقصى، ويمكن أن يُطْرَد المسلمون من القدس بكاملها، ويمكن أن تُصبح القدس عاصمة للكيان الصهيوني، ويمكن أن يطول الاحتلال ويستمر لعشرات سنين أخرى، ولقد هاجم القرامطة الملاحدة الكعبة بيت الله الحرام في عام 317 هجرية، ونجحوا في سرقة الحجر الأسود من الكعبة، وأرسلوه إلى عاصمتهم هجر (بالمنطقة الشرقية في السعودية الآن)، وظل الحجر الأسود مسروقًا لمدة 22 سنة كاملة، حتى سنة 339 هجرية!
إن تَقَاعُسَ المسلمين أدَّى إلى إصابتهم في سويداء قلوبهم، فدُمرت الكعبة، وسُرق الحجر الأسود، وعُطلت شريعة الحج عدة سنوات، وبعدها في أواخر القرن الخامس الهجري سقط الأقصى في براثن الصليبيين، وتحول إلى إسطبل للخيول، ثم إلى مخزن للغلال، وظل في هذا الأسر البغيض أكثر من تسعين سنة متصلة.. إذًا وارد جدًّا أن يُهدم الأقصى..
نقولها بكل الألم.. بل إنني أقول: إنه لولا الجُبن الذي اشتهر به اليهود لكان هدمه قد حدث منذ عدة سنوات..
إنني أعلم أن هذا الكلام سيؤلم الجميع، لكنني لا أحب التخدير الفارغ، كما لا أحب الرقود والاستكانة والذل والإحباط.. إنني أقول هذه الكلمات الصريحة؛ لأَخْلُص إلى بعض النقاط، التي أحسبها في غاية الأهمية للأمة في هذه المرحلة:
أما النقطة الأولى: فهي أنه ليس الفلسطينيون وحدهم هم المعنيون بقضية الأقصى؛ فالأقصى، بل والقدس، بل وفلسطين بكاملها، ليست كلها قيمة فلسطينية فقط، إنما قيمة إسلامية عالية جدًّا، ولا بُدَّ أن يعلم المسلمون جميعًا أن المساس بهذه المقدسات هو مساس بكرامة الأمة الإسلامية كلها، وأن الله  سيسأل الأمة بكاملها رجالاً ونساءً، حكامًا ومحكومين، فلسطينيين وغير فلسطينيين، عربًا وعجمًا.. سيسألهم جميعًا عن هذه القضية المحورية في حياة الأمة..
وأما النقطة الثانية: فإننا وإن كنا نعطي هذه القيمة الكبيرة للمسجد الأقصى، إلا أن هناك قيمة أعلى لا بُدَّ أن نثور للمساس بها، ولتكن ثورتنا هذه أعظم من ثورتنا للمسجد الأقصى، وهذه القيمة هي أرواح المسلمين التي تُزهق في فلسطين صباح مساء!
إن الدماء التي تسيل بغزارة في أرض فلسطين لهي أغلى عند الله وأثمن من المسجد الأقصى، بل ومن المسجد الحرام! وليس هذا كلامي إنما كلام رسول الله ومن بعده
الصحابة الكرام.. فقد روى ابن ماجه عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أنه قال: رأيت رسول الله  يطوف بالكعبة، ويقول: "مَا أَطْيَبَكِ وَأَطْيَبَ رِيحَكِ! مَا أَعْظَمَكِ وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ! وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ! لَحُرْمَةُ الْمُؤْمِنِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللهِ حُرْمَةً مِنْكِ؛ مَالِهِ وَدَمِهِ، وَأَنْ نَظُنَّ بِهِ إِلاَّ خَيْرًا" . ونفس الكلام نُقل من كلام عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- نفسه، فلا يجوز لنا إذًا أن نهتزَّ لحفر الأنفاق تحت الأقصى فقط، ولكن يجب أن يكون اهتزازنا أشدَّ وأقوى إذا رأينا أكثر من 360 مسلمًا يموتون في غزة من سنة 2007م إلى الآن من جرَّاء الحصار، والآلاف يموتون في قصف غزة في حربها الأخيرة، بل يجب أن يكون ردُّ فعلنا شديدًا ومهولاً إذا أُزهقت رُوح واحدة بريئة في أرض فلسطين، أو في غيرها من بقاع العالم، ولا أدري كيف يطيب لنا عيش، وكيف نستمتع بطعام وشراب، وكيف يغلبنا النعاس، ونحن نسمع ونشاهد ما يجري لإخواننا وأخواتنا وأبناء عقيدتنا، وهم يُطحنون بالآلة اليهودية المجرمة..
يقول رسول الله  فيما يرويه البخاري ومسلم عن النعمان بن بشير : "مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ؛ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى".
فلا بُدَّ لنا أن نعي وزن الأمور بميزان الإسلام، وبمعايير رسول الله ، وعندها ستتضح لنا الرؤية، وتظهر لنا الحقائق..
والنقطة الثالثة: التي أودُّ الإشارة إليها، هي أنه مهما ساءت الأوضاع، وأظلمت الدنيا فإن العاقبة في النهاية للمتقين، وسيأتي زمان يعود فيه الأقصى حرًّا للمسلمين، بل ستعود فلسطين بكاملها بإذن الله.. لا نَشُكُّ في ذلك قيد أنملة، بل إننا نرى أن الشك في هذا الأمر خطيئة لا تغتفر، فالله  يقول في كتابه: {مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنْصُرَهُ اللهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لْيَقْطَعْ فَلْيَنْظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ} [الحج: 15]. إن الشك في نصر الله شكٌّ في قدرة الله، وهو خلل عقائدي غير مقبول من مؤمن، ولا نتوقعه من صالح..
أما النقطة الرابعة والأخيرة في هذا المقال: فهي أن الكرة في ملعب المسلمين، وليست أبدًا في ملعب اليهود؛ فالذي يؤثِّر في الأحداث ويُسَيِّرها ليس الجبروت اليهودي ولا القوة الصهيونية، إنما العامل الرئيس والأساس يعود إلى المسلمين أنفسهم، فنحن لا نُهزم بقوتهم ولكن بضعفنا، ولو عدنا إلى الله  عودة كاملة لنصرنا الله نصرًا مؤزَّرًا، ولرأينا أضعاف أضعاف ما نتمنى من انتصارات ونجاحات، ولانتهى الكابوس اليهودي، الذي أزعجنا في هذه السنوات السابقة..
ولست أعني بالعودة إلى الله  اللجوء إلى المساجد فقط، أو الاعتماد على الدعاء وكفى، أو حتى الجهاد بالمال ومقاطعة البضائع اليهودية والأمريكية، إنما أقصد عقيدة سليمة، وأخلاقًا حميدة، ونية صادقة، وعملاً صالحًا، وعلمًا نافعًا، وجهادًا مستمرًا، ووحدة لا شقاق فيها، وأملاً لا يأس فيه.
إن الأقصى لا يُحَرَّر بقوم خلطوا عملاً صالحًا وآخر سيئًا، إنما يُحَرَّر بقوم باعوا دنياهم، واشتروا الجنة، وأعرضوا عن رضا الناس، وبحثوا عن رضا الله، وتركوا مباهج الدنيا، وتمسكوا بالقرآن والسُّنَّة، وهؤلاء لا يخلو منهم -بإذن الله- زمن من الأزمان، فأبشروا أيها المؤمنون، فإن نصر الله قريب، ودين الله غالب، ولو كره المشركون.
ونسأل الله  أن يُعِزَّ الإسلام والمسلمين.
د. راغب السرجاني
 
Posted: 27/9/2010 - 4 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 1 Votes

 

 



في إحدى المدن تم افتتاح متجر لبيع (الأزواج) حيث يمكن للمرأة الذهاب لاختيار زوج بنفسها ومن بين التعليمات التي وضعت في المدخل حول أسلوب عمل المتجر : أن للمرأة فرصة الدخول مرة واحدة للمتجر ! ويمكن الاختيار من أحد الطوابق أو الذهاب إلى الطابق الآخر الأعلى منه ولكن لا يمكن النزول إلى أسفل.

:

:

دخلت إحدى النساء (لمتجر الأزواج) لاختيار زوج لها

في مدخل الطابق الأول علامة :

الرجال هنا لديهم عمل ومؤمنون بالله

وفي مدخل الطابق الثاني علامة :

الرجال هنا لديهم عمل ومؤمنون بالله ويحبون أطفالهم

وفي مدخل الطابق الثالث علامة :

الرجال هنا لديهم عمل ومؤمنون بالله 

ويحبون أطفالهم وشكلهم جذاب



وكانت المرأة تـفكـر 'واو ولكن سأستمر بالصعود'



وقد وصلت إلى الطابق الرابع لتجد علامة :

الرجال هنا لديهم عمل ومؤمنون بالله ويحبون أطفالهم وشكلهم جذاب ويساعدون زوجاتهم في أعمال المنزل

فتعجبت في خلجات نفسها 

' يا إلهي إني لا أستطيع التحمل سأوافق '

ولكنها استمرت بالصعود



وفي مدخل الطابق الخامس وجدت علامة :

الرجال هنا لديهم عمل ومؤمنون بالله ويحبون أطفالهم وشكلهم جذاب ولهم قابلية رومانسية عالية لمغازلة زوجاتهم دائماً

وكادت أن تطأ قدمها ذلك الطابق إلا أنها استمرت بالصعود



وفي مدخل الطابق السادس وجدت علامة :



أنـت الـزائـرة رقـم 4.363.012

ليس هناك أي رجال في هذا الطابق

لأن هذا الطابق وجد خصيصا كبرهان أن النساء لا يمكن إرضاؤهم شكراً للتسوق في 'متجر الأزواج' وانتبهي لخطواتك وأنتِ تخرجين ونتمنى لكِ يوما سعيداً
 
أخوكم علي
 
Posted: 23/9/2010 - 8 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 0 Votes

 

سؤال عن الصداقة في الإسلام بين الجنسين على النت
السؤال:
السلام عليكم.. أنا فتاة ملتزمة ومحترمة والحمدلله..
مشكلتي تتمثل في أنني في صداقاتي أرتاح وأثق في الشباب أكثر من الفتياتمما يجعلني مقربة للشباب أكثر.. غير أن هده الصداقات امتدت إلى صداقات عبر النت لكندون الإخلال بالاحترام والأخلاق الحميدة؛ فبالنسبة لي الجميع إخوة.
أريد رأيكم في حالتي.. أي الصداقة بين الجنسين وخصوصا عبر النت.. وشكراً

الجواب:

الصداقة المشروعةبين الجنسين هي الصداقة التي تكون بين الأب وابنته.. والزوج وزوجته.. والأخوإخوته...وبين المرأة ومحارمها بشكل عام ..

وقد حث عليها الإسلام لما فيهامن تدعيم للروابط والتراحم الأسري.
أما الصداقة الخارجة عن ذلك الإطار فهي دخيلةعلى ديننا وثقافتنا وعاداتنا وتقاليدنا..
وهي من أخطر أنواع الصداقات.. لأنه منالممكن أن تطغى فيها العاطفة فتتغلب على العقل ولو بعد حين .. فتقود أحد الطرفين أوكلاهما إلى ما لا تحمد عقباه.
اختيالفاضلة..
مهما كانت النية البريئة التي يحملها كلا الجنسين لبعضهماالبعض..إلا أن الدين واضح وبين.. وقد حثنا أن نبتعد عن الشبهات .. ومن الطبيعي أنلا تخلو أي علاقة أو صداقة بين جنسين من الشبهات .. وقد ذكر رسولنا الكريمأنأعظم فتنه على الرجال من بعده هي فتنه النساء حيث قال:
" ماتركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء "
فكيف يمكن أن تنشأ صداقةبريئة دون أي عواقب بين الفاتن والمفتون!!
ويرى معظم العلماء من المنظورالإسلامي عدم جواز الصداقة بين جنسين مختلفين لا تربطهما أربطة شرعية،ما لم تكنلضرورة، على أن لا تخرج عن النطاق الشرعي، ولا تدخل دائرة المنكر.
ورغم أن البعضيؤكد حرمة استخدام الانترنت في الاتصال أو مخاطبة الجنس الآخر، إلا أن الأصل فيالحكم بالجواز أو عدم الجواز ليست في الوسيلة الناقلة للخطاب، ولكن في مضمون الخطابنفسه، وما إذا كان هذا المضمون منضبطاً بضوابط الشرع أم لا.
كما يرى البعض أنالتحاور الفكري والحوارات البشرية وتبادل الأفكار عبر الانترنت- كأن يكون الحوارالمتبادل حول إظهار حق أو إبطال باطل، أو عندما يكون من باب تعليم العلم وتعلمه- فذلك لا بأس فيه بشرط أن يكون ملتزما بضوابط معينة، ويبتعد عن المحظورات والشهوات ،وكان في الحدود المتعارف عليها بعيداً عن الخلوة وعن المحرمات، وما لم يؤد إلىمحذور شرعي، شرط أن تكون النية فيه نية صادقة، مجرده من الخبائث، وان لا تتخطىالمحاورات نطاق الفكر والعقل ، والضوابط الرئيسية لضمان شرعيتها
ومن أهم ضوابطهاالجدية في تناول المواضيع، وعدم الاسترسال في أحاديث لا طائل من ورائها .. وعدماستخدام الصور بأي حال لأنها من مداخل الشيطان .. وقد تزين الباطل وتهونه علىالنفس.. ويجب الالتزام بآداب الإسلام في الحوار والنقاش، والحرص على أن تكونالمداخلات ذات قيمة، وان يكون الحوار عبر ساحات عامة يشارك فيها من يريد ، وليسحواراً خاصاً بين الرجل والمرأة لا يطلع عليه غيرهما ، لأن ذلك من أبواب الفتنةسواء للرجل أو المرأة وهو مجلبة للفساد من وجوه شتى ، أو الدخول في مواقع الدردشةفمعظمها أوكار فساد ومصايد للشيطان، لأنها قد أفسدت الكثيرين حتى خسروا دينهمودنياهم
فالأولى أن يتقى الإنسان ربه وان يبتعد قدر الإمكان عن تكوين مثل تلكالصداقات، حتى لا يكون سبباً في فتنة غيره، أو ينجر إلى ما بعد ذلك فيقع في المحظوردون أن يدري.






اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّتُحِبُّ الْعَفْوَ
منقول
رأيكم بصراحة
أخوكم علي
 

« Last Page  |  viewing results 1-15 of 65  |  Next Page »