Search:
Advanced Search
Posted: 2/2/2011 - 7 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 3 Votes

 

نداء إلى شرطي مصري
 
مهلا" ... مهلا"
خف ضرباتك يا شرطيّ
فهذا اللحم طري ّ
وهذا النهد بعمر الزهر
وذاك الحلم ندي ّ
وكذا فالدم النازف
يترك بصمته بجبين الدهر
ليغسل ذل الصبر
فالقانون الأمميّ
لا يقصي الجاحد إلا النفس الثوري ّ
انظر حولك هذا أخوك
ألديك وصال أخوي ّ
أو أبوي ّ
فذاك الجسد المطعون , أبوك
وتلك شقيقتك الصغرى
طارت أطراف جدائلها
والثوب تمزق
والريح تجن بهذا العري
ورفاقك يجذبهم شبق
وغريزة ذئب لقتل وللجنس
ألست تبالي
أنسيت حبيبتك الصغرى
وذاك الثوب يقول حكاياتك معها
كم أشتاق إليك ... تقول
وأنا أكثر
لا .. بل أنا أكثر.. أكثر
أكثر عشقا ياولدي
بل ..
ترسل طير حمام ... ليقبل ثغرك
تختلفان بكمّ الحب
تزعل
وتغوص بحضنك
يا بلدي
تشهق بنحيب طفلي
لكني أكره ذاك الثوب الأسود و الكحليّ
وتجيب بضحكتك السمراء ...تمازحها
أنسيت يا أخت بأن ثيابي بلون شبابي
فيرد السيل الجبلي
قلب ثيابك أسود
وأخاف عليك
من الشيطان القابع فيها
من عدوى الغول
من نفسك حين تسافر فيها
وأخاف المجهول
أخافك .. يا شرطيّ
 
يطلبك الواجب ..تقول
تنسحب خفيّ
ويديها قشرة ليمون شاحبة
تنسل بعيدا"
تودع أمك تسألها
ماذا ستطبخ ؟
وتمر عيونك مثل البرق .. بعيون أبيك
تخرج للشارع
فتشاهد بنت الجيران ..ترميك بنظرتها الخجلى
و تدير الوجه لكي لا تفضح سرا يسكنها
عشقيّ
فتمر سريعا ..تتأبط خطوتها العجلى
ويمر صديقك ...ثمل بالضوء
ورائحة التغيير تفوح كخمارة
ويغني غيفارا
يدنو منك ...
ويناشدك ...باسم صداقتكم ..والذكرى
أخلع هذا الثوب ..صديقي
هذا السور الفاصل  
بين الطيبة .. والحب العذريّ
وقلبك
بين العشق ... وقلبك
بين الروح التائهة ... وسماء الرب
بين الراعي ..وخراف الرب
بين الآب ... الابن
روح الرب
ترفض ...الواجب يدعوني
بل أنت فتنت
سحرت ... دحرت
صغرت روحك ...مت
وحولك مات العالم .. فيك
لم يبق لديك .. من الإنسان سوى قشرة
وبقا رماد
وثمود .. والظلمة ..
والغي
وعاد
استعمرك الوله الوحشي ّ
لكمّ الفم ّ... وبثّ الغمّ
وشرب الدّم
ولماذا ؟ من أجل الحاكم
والحاكم طاغوت
يمتص دماءك كالعلقة
ويميت الجوهر
فلماذا عيونك منغلقة
والفكر تحجر
ولماذا في جسد الحب
غرزت الخنجر ..
وقطعت وريد
أتميت أخوك ... بنوك
أبوك ... وهذا الطير الحالم
من أجل الحاكم .. الظالم
من قتل الإنسان بداخلك
ليظل سعيد
ويظل يعيد
وأد الروح الوثابة .. والنور
وفضاء العيد
مازال هنالك أمل فيك
فأفتح عينيك  ..لهمس  القلب
وخلي النورس
يرجع للشطآن ..أبيّ
وخليّ جناحك أبيض .... صوفي
ما زلت أرى .. في قلب الظلمة
بذرة نور
آثار حياة
وفؤاد ينبض ... عشقي
فاذا انطفأت هذي الشعلة
سيكون فناءك كلي
شبح مطرود من مملكة الرب
باسم الحب.
Delicious Digg Facebook Fark MySpace