Search:
Advanced Search
Posted: 1/2/2011 - 7 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 1 Votes

 


ماجدولين


" تحت ظلال الزيزفون "هي الرواية التي كتبها الأديب الفرنسي ألفونس كار ، وقد اطّلع المنفلوطي على تعريبها ، فأعجب بها وأعاد صياغتها بأسلوبه الخاص ، ونشرها تحت عنوان " ماجدولين" أو" تحت ظلال الزيزفون ". والرواية هي باكورة أعمال ألفونس كارالأدبية كتبها متأثراً بالمدرسة الرومنسية التي سيطرت على الأدب في تلك الحقبة من تاريخ فرنسا . وقد اعتمد على أسلوب المراسلة في تدوين أحداثها ، تاركاً لعنصر الخيال دوراً أساسياً في تحريك أشخاص الرواية بين أحضان الطبيعة الخارجية التي أحبّها الكاتب وجعلها الإطار الأساسي لروايته.


 

 


لقد تأثر المنفلوطي برواية الفونس كار ، وبادر إلى نقلها إلى اللغة العربية ، لما فيها من دعوة صريحة إلى التمسك بقيم الحق والخير والجمال التي تجسدها البيئة القروية الريفية الساذجة . فأحداث القصة تدور في جو ريفي ، يتميز بالبساطة والعفوية والصدق والإخلاص والقناعة ، شبيهٍ بالجو الذي نشأ فيه المنفلوطي بمصر؛ على خلاف حياة المدينة القائمة على الخداع والكذب والغش والنفاق ، حيث يتهافت الناس على جمع المال دون مراعاة أبسط المبادئ والقيم الخلقية .

والرواية تحاول التأكيد على أن الخلاف الحاد بين بيئة القرية وبيئة المدينة ، يؤدي إلى خلاف أكثرحدة بين مفهومين للسعادة : أحدهما يعتبرأن السعادة هي نتيجة نجاح المرء في التلاؤم والتكيف مع الظروف الواقعية التي تحيط به. والمفهوم الآخر يعتبرأن المال هو مفتاح السعادة أياً كانت الوسائل المستخدمة في الحصول عليه.

لم يكن المنفلوطي يجيد اللغة الفرنسية لينقل رواياته مباشرة إلى اللغة العربية ، لذلك كان يخرج غالباً عن الأصل ، فيلجأ إلى الإستطراد والتطويل وإلى الحذف والإضافة ، وفقاً لمزاجه ، أو رغبة في إظهار مقدرته البيانية حيناً ، واللغوية حيناً آخر . وكان ميله إلى المداخلة ، ويدفعة إلى التخلي عن الترجمة الحرفية والإنصراف إلى إسداء النصائح والإرشادات ، بما يتفق مع المفاهيم الأخلاقية السائدة في بيئته ، لأن معظم قرائه كانوا من شبان وشابات مصر وسائر الأقطار العربية.

والرواية في أساسها ، تدور حول فتى اسمه استيفن من أسرة متوسطة الحال ، يحب المطالعة ، ويتعشق الموسيقى ، ويأنس للطبيعة ، ويجد لذته في العزلة والبعد عن الناس ؛ يترك منزله بعد وفاة أمه وزواج أبيه ، ليسكن وحيداً في غرفة متواضعة ، حيث يحبّ ابنه صاحب المنزل واسمها ماجدولين، فتبادله الفتاة الحب ، فتتغير نظرة الفتى إلى الوجود ، ويمتلئ قلبه أملاً وبهجة. وتتكرّراللقاءات بين استيفن وماجدولين في أحضان الطبيعة الخلابة وعلى ضفاف الأنهر ، أوتحت شجرة الزيزفون القائمة في وسط حديقة المنزل ، أو في زورق على صفحة البحيرة القريبة من المنزل، فيحلم العاشقان بحياة مستفبلية سعيدة ، ويرسمان في خيالهما صورة بيتهما العتيد الذي سيضمهما ، وسيكون بيتاً متواضعاً تحيط به حديقة مزروعة بأزهارالبنفسج ، وأشجارالزيزفون .

لكن السعادة التي بدأت تلوح معالمها في خاطرالحبيبين ، قطعها والد الفتاة حين صارح ابنته بأنه غيرموافق على العلاقة التي تربطها بذلك الفتى الذي لا يستطيع أن يوفر لها السعادة التي تستحقها. وحين حاولت ماجدولين إقناع والدها بالعدول عن رأيه ، جاء ردّه سريعاً ، حيث كتب إلى الفتى رسالة عاجلة يدعوه فيها إلى مغادرة المنزل. إزاء هذا الواقع ، جاءت ماجدولين إلى حبيبها تودعه الوداع الأخير ، فتعاهدا على الوفاء ، وتبادلا خصلات من شعرهما تكون خاتماً في إصبع كلّ منهما ، حتى يمن الله عليهما باللقاء مجدداً.

افترق الحبيبان ، لكن فراقهما كان بالجسد فقط ، لأن علاقتهما الروحية ظلت قوية ، تعبر عنها الرسائل المتبادلة التي لم تنقطع. وعاد استيفن إلى منزل والده الذي انتهز فرصة عودة ولده إلى البيت ، ليزوجه بفتاة ثرية ، فأقام لهذه الغاية حفلة راقصة في داره ، وطلب إلى ابنه أن يراقص تلك الفتاة ويتودد إليها ، لكن الفتى لم يشأ أن يغضب أباه ، فأذعن لمشيئته مكرها ، لكنه صارحه فيما بعد بأنه لا يمكن أن يقبل بهذا الزواج ، مما أغضب الوالد والأقارب ، فقرروا طرد استيفن من البيت إلى غير رجعة ، فخرج باحثاً عن عمل شريف يكسب به قوته ، ويستعيد به حريته المسلوبة ، ويؤمن له العودة بكرامة إلى حبيبته بعد توفير المال اللازم لتحقيق حُلمهما المشترك.

في تلك الأثناء، أقام استيفن في بيت حقير ، وراح يبحث عن عمل يؤمن له القوت ، وظلت ماجدولين تبعث إليه برسائلها المتكررة مؤكدة له بقاءها على العهد مهما طال الانتظار . وفي تلك الغرفة الحقيرة الضيقة، يحل إدوار ضيفاً على صديقه استيفن ، ويقاسمه المأكل والمشرب والفراش . وكان إدوارعلى وشك بلوغ سن الرشد ، حيث يخرج من تحت وصاية عمه ، ويرث ثروة طائلة ، فيحسن استيفن معاملة إدوار، وينقذه من الموت إثر فضيحة أخلاقية أقدم عليها. وتشاء الأقدارأن تحل ماجدولين ضيفةعلى صديقتها الثرية سوزان ، فتتعرف إلى أسلوب الحياة التي يعيشها الأغنياء ، وتطلعها صديقتها على ما تملكه من الحلي والجواهر، وتتبادل الصديقتان الأحاديث والشجون ، فتعرف ماجدولين أن صديقتها سوزان تعشق شاباً غنياً مثلها ، وأنها على وشك ان تتزوجه ، فتبوح لصديقتها بحبها لاستيفن الذي تنتظر عودته إليها بعد تغير حاله ، فتلومها سوزان أشد اللوم ، وتقنعها بأن تتخلى عن أوهامها وتتزوج صديقها إدوارالذي ورث ثروة لا بأس بها ، وهو قادرأن يوفر لها السعادة التي تصبوإليها كل فتاة .

وتمرالأيام ويرث استيفن أحد أعمامه، وينصرف إلى إعداد العدة لتنفيذ حلمه ، فيباشر بإنشاء البيت الذي سيضمه مع حبيبته ، والحديقة التي تحيط به ، لينصرف بعدها إلى مفاجاة حبيبته بالخبر ، وحين يدخل عليها في حديقة بيتها ليبلغها الخبر، يفاجأ بها جالسة إلى جانب إدوار الذي خطبها إلى أبيها وهماعلى وشك أن يتزوجا ، وقد وضعت في إصبعها خاتماً من الماس، مكان الخاتم الذي نسجته من شعره ، وتعهدت له بأنه سيظل في إصبعها إلى آخرأيام حياتها .

إزاء هذا الواقع المؤلم ، يصاب استيفن بما يشبه الجنون ، فيعتل جسمه ، وتسوء حاله ، ويدخل المستشفى ، ويشرف على الموت ، ولا يعود إلى رشده إلا بعد أن تزوره ماجدولين برفقة صديقه إدوار ، ويتأكد انها لم تعد له ولا يمكن ان تعود إليه ، فيعدل عن فكرة الإنتحار، وينصرف كلياُ إلى الموسيقى، ويبرع فيها ، ويصبح من أبرز أركانها. أما إدوار ، فسرعان ما تسوء علاقته بزوجته تدريجياً كما تسوء حاله المالية ، فيبدد ثروته في القمار والشراب ، ويعلن إفلاسه . فيبيع قصره ، ويهاجر، حيث ينتحر بعيداً عن زوجته الحامل التي تبيع بيت أبيها لتفي ديون زوجها .

وتتصل ماجدولين باستيفن ، بعد ان حلت بها الكوارث المتعاقبة معلنة توبتها ، فتكتشف انه ما زال على حبه لها ، لكن كرامته تأبى عليه ان يعود إليها بعد الطعنة التي وجهتها إليه . ومع ذلك فإنه يبذل لها ولطفلتها اقصى حدود المعونة . وتتوالى الأحداث ، فتأتي ماجدولين إلى بيت استيفن صباحاً ، حيث تترك طفلتها الرضيعة مع رسالة مختومة تعلن فيها انها قررت الإنتحارغرقاُ في النهر المجاور ، وأنها تترك أمر طفلتها إليه . ولما ابلغ استيفن بالأمر، هب مسرعاً إلى النهر ، فاستعان بزورق أحد أصدقائه واستطاع انتشال ماجدولين إلى الشاطئ حيث تبين أنها فارقت الحياة . وحين عاد استيفن وقرأ وصية ماجدولين ، قرر وضع حد لحياته ، فأنشد سمفونية الموتى على غرار الموسيقار الكبير بيتهوفن ، ثم استشهد الحاضرين أن جميع ما يملكه قسمة بين صديقه فرتز وماجدولين الصغيرة . وأوصى صديقه فرتز أن يدفنه مع ماجدولين في قبرها ، وأن يتولى شأن الطفلة الصغيرة حتى تكبر وتختار زوجها بنفسها . وهكذا ضم ذلك القبر رفات حبيبين ، فرقتهما الحياة ، وجمعهما الموت

 

Posted: 27/12/2010 - 16 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 2 Votes

بسم الله الرحمان الرحيم

أما بعد:

 

أضع بين أيديكم اليوم حصيلة تصريحات 2010 في حق ميسي من كبار مدربين وساسة رياضيين

30 مارس أرسين فينغر مدرب أرسنال: " مايفعله ميسي على الميدان هو الفن "

7 إبريل صحيفة الماركا المدريدية: " هل هو طائرة ورقية كونية " 

 

7 إبريل غوارديولا: " هل ستخبرون أحفادي أنني كنت مدربا لليو "

7 إبريل أرسين فينغر مدرب أرسنال: " ليونيل ميسي يشبه لاعبي البلاي ستايشن " 

 

7 إبريل تشافي هيرنانديز: " ميسي لاعب خرافي , مثله يأتي كل 25 عاما إنه لمن دواعي سروري أن ألعب بجواره "

 8 إبريل دييغو مارادونا:  " سأكون سعيدا إذا فاز ليو بكأس العالم لأنه سيصبح أفضل لاعب في التاريخ "

8 إبريل بو غاسول لاعب كرة السلة في فريق لايكرز: " ميسي هو كوبي براينت كرة القدم "

 

 18 إبريل لويس فيغو: " مشاهدة ميسي هي اللذة "

18 إبريل كارلس ريكساش: " لا أعتقد أن مارادونا إستطاع لعب كل مبارياته بالطريقة التي يفعل ميسي " 

 

25 إبريل واين روني: " من الرائع أن تكون من الأوائل لكن ميسي هو أفضل لاعب في العالم بسبب ما يفعله بالكرة و مقدرته على تسجيل الكثير من الأهداف "

إبريل ديل بوسكي: " عندما يقول إعطوني الكرة أعرف أنه من المستحيل إيقافه إنه كاللعب في الشارع " 

 

 إبريل ثاباتيرو رئيس الوزراء الإسباني: "يا له من لاعب, بالكرة أو بدونها "

وأيضا قال عنه: " متواضع جدا أحب كيف يتصرف مع عائلته و المقربين منه "

مايو فالدانوالمدير الرساضي لريال مدريد: " ميسي لا يحسد أي أحد حتى مارادونا " 

في 2011 أيضا نتطلع لتصريحات أخرى في حق هذه الأسطورة الجديدة

Posted: 5/12/2010 - 7 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 3 Votes

 

هل سمعت بهذا الحقائق الغريبه من قبل ؟؟



دولة بدون أطفال !!

دولـة بدون أطفال ؟؟؟ هل تتصورون أن هنـاك دولة في هذا العالم بدون أطفـال ؟!!!
الجواب ...نــــعــــم الدولة الوحيـــدة في العالم التي لا تسمع فيها بكـاء أو
ضحكــات أطفــــال هي الفـاتيكــان لأنــه لا يولد فيهــا أي طفل وذلك لعــدم وجــود متزوجيــن أصــلاً !!!ويبلغ عدد سكـانها ( 1000 ) نسمة فقط ومعظمهم من الرهبــان والراهبــات الذين يحرمون أنفسهم من الزواج ....


* لم تنااااااااااااااام منذ .... ؟؟!!!

امرأة من هوشي مينه جنوب الفيتنـام أسمهـا ( تي لي هانغ ) تبلغ من العمر ( 54 ) عـاماً قالت أنهـا لم تنم منذ 31 عامـاً وأنهـا حاولت الإنتحـار مرتين بسبب هذا المرض المؤلم الذي وصفه الأطباء بأنه نـادراً جــــداً وقالت أنهـا فقدت القدرة على النوم في ( عام 1965م ) إثر ولادة طفلها الأول وأخفق الطب الشرقي وجميع الأدوية المنوعة والمسكنة الغربية في إعــادة النوم إليهــا وهي تمضي الليل في القيـام بأعمــال منزلية !!!



* هل من أباء بهذه القسوة ؟؟!!!

في دولة الأرجواي حبس أبوان إبنهمـا لمدة ( 14 ) عامـاً وذلك لأنه عاكس فتـاة عندمـا كان في التاسعة عشــرة من عمره في غرفة منفردة داخل البيت لا يغــادرهــا أبداً !!
وقد طال شعر هذا المسجون المدعو ( أوســكار نافارو ) حتى وصل إلى خصره ونمت له لحية وأظافر طويلة وبدأ عليه الأعيـاء ولم يكتف والداه بسجنه بل أنهما لم يتحدثا
معه طوال الأعوام الأربعة عشـر التي قضـاهـا حبيسـاً وعندمـا قرر الوالدان أطلاق سراح إبنهما لم يكن هنـاك مكان له سوى مستشفى الأمراض النفســية !!


* تزوج حلاق يوغسلافي وهو في سن التاسعة والسبعين 25 مرة في عام واحد !!!


* إمرأة تعرفت على رجل في الساعة الواحدة والنصف من أحد الايام ثم خطبها في الساعة الثالثة والنصف .. ثم عقد قرانها في الساعة السابعة من نفس اليوم .. وبعد نصف ساعة إختلفا وذهب كل واحد إلى حال سبيله وأتت المرأة إلى المحكمة تطلب الطلاق ..!





* أطول إمرأة ذكرها التاريخ هي ماريا فيدا ) حيث بلغ طولها 255 سم )
وقد ماتت في برلين ولم تتجاوز السابعة من عمرها !!!!!





* ( صوفيا ريا وولف ) أمرت أحدالمشهورين بالوشم لرسم صورة زوجها على لسانها كالوشم ، لأنها كانت السبب في موته
بتذمرها المستمر ولسانها السليط !!!!


* إمرأة عرجاء وثرية من برشلونة أوصت بمبلغ( 500 فرنك ) لكل أعرج يمشي في جنازتها !!!


* معمر من الصين إسمه ( آه _ كواي ) من مدينة كانسو رأى بعينيه أحفاده حتى الجيل العاشر . فقد عرف ابن ابن ابن ابن ابن ابن
ابن ابن ابن ابنه!!!!! وقد عاش في عصر ( السعادة الذهبية ) !!!
وعندما كان الإمبراطور الصيني آنذاك يبحث عن أسعد رجل في إمبراطوريته ، قدم إليه هذا الجد مؤسس الأسرة الكبيرة فقد كان له ( 130 ) حفيداً سنة ( 1790 )!!!



* أقوى صوت بشري كان لرجل إنجليزي مات في العقد الثامن من عمره كان يقف في مزرعته التي تبعد ثلاث كيلومترات عن داره ثم
ينادي زوجته ( جهزي العشاء ) وما إن يصل الدار حتى يجد كل شي جاهزاً في انتظاره !!!!


* كان في استطاعة الجنرال ( طاونزند ) اللندني المعروف ، مراقبة نبضات قلبه والتسلط عليها ، وتوقيفها عند الطلب !!!!
وقد إطّلع على ذلك الطبيبان الإنكليزيان الشهيران ( تشاين ) وَ ( بايارد ) وسجلاه رسمياً في تقريرهما ...
وذات يوم أوقف الجنرال حركة قلبه مدة نصف ساعة ولكنه توفي بعد ذلك بثمانية أيام !!!



* شخص إسمه ( بيرسي إدواردز ) يستطيع أن يقلد أصوات الحيوانات والحشرات والطيور , واستطاع وهو إبن الثالثة والسبعين من عمره
أن يقلد صوت ثمانمائة صوت من أصوات الطيور المختلفة ...ومن غريب ماجرى أن أصدقاءه أخذوه في رحلة الى جبال أمريكا ليشاهد المناظر الجميلة الرائعة ، ونزل الجميع من السيارة ، وخطر في باله أن يطلق صوتاً كأصوات الدببة ولكنه جنى على نفسه , إذ أنه عندما عاد شاهدهم وهم يهربون بالسيارة !!!!



* من التسليات الشعبية الغريبة الشائعة بين سكان منطقة ( فوتافا ) في بوهيميا مباراة غرز الدبابيس لمعرفة أفضل ( مدبسة ) بشرية !!!! وقد استطاع ( باغرو ) ملك إحدى القبائل الغجرية المحلية أن يضرب الرقم القياسي سنة ( 1938 ) وذلك بغرزه ( 3200 ) دبوس في ذراعه وإبقائها مدة ( 31 ) ساعة متواصلة ومذ ذاك لم يتمكن أحد من تحطيم هذا الرقم القياسي ، كما لم يستطع أحد ذلك من قبل




* ( محمد علي ) أشهر أبطال العصر الحديث في الملاكمة ، خلال إحدى مبارياته أرسل ضربة سريعة بيده اليسرى إلى خصمه ،
وعن بعد سبعين سنتمتراً بلغت سرعتها ما يقارب ( 900 كم ) في الساعة ، أدهشت الجميع ماعدا الخصم الذي غاب عن الوعي ونقل إلى المستشفى !!!!!



* الممثل الشهير شارلي شابلن إشترك في مسابقة لتقليد ( شارلي شابلن ) نفسه !!!فجاء ترتيبه الثالث !!!!!!!!!!!!!!!!!



* عقد مسؤلوا الأمن في بنك بفرجينيا جلسة لدراسة كيفية حماية موظفي الأمن بعد سلسلة من أعمال السطو المسلح ...
وقد إحتدم الخلاف بينهم إلى درجة أنهم تبادلوا إطلاق النار فقُتِل أحد الحراس وجُرِح ثلاثة !!!!!



* كانت العسكرية في مصر على درجة كبيرة من القسوة والخشونة بحيث أن المطلوبين ، عن طريق القرعة ، كانوا يعمدون إلى قلع
إحدى أعينهم للتخلص من الخدمة !!!!!!لكن ( محمد علي الكبير ) حاكم مصر آنذاك سنة
( 1840 ) تنبه إلى تلك الحيلة التي يلجأ إليها بعضهم , فعمد إلى إنشاء كتيبتين في الجيش المصري تتألفان من العوران ظلتا أكثر من خمسين سنة
Posted: 5/12/2010 - 5 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 3 Votes


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته                               




هذه قصه حقيقيه حصلت احداثها مابين الرياض وعفيف ولان صاحبه القصه اقسمت
على كل                                             
من يسمعها ان                                       

ينشرها للفائده فتقول :لقد كنت فتاه مستهتره اصبغ شعري بالاصباغ الملونه
كل                                             
فتره وعلى الموضه واضع                         

المناكيرولااكاد ازيلها الا لتغيير ,اضع عبايتي على كتفي اريد فقط فتنة
الشباب                                          
لاغوائهم ,اخرج الى الاسواق                          

متعطرة متزينه ويزين ابليس لي المعاصي ماكبر منها وما صغر,وفوق هذا كله لم
اركع                                           
لله ركعه واحده ,بل                               

لااعرف كيف تصلى,والعجيب اني مربيه اجيال ,معلمه يشار لها بعين الاحترام
فقد                                           
كنت ادرس في احد المدارس                        

البعيده عن مدينة الرياض,فقد كنت اخرج من منزلي مع صلاهالفجر ولا اعودالا
بعد                                         
صلاة العصر,المهم اننا كنا                          

مجموعة من المعلمات,وكنت انا الوحيده التي لم اتزوج,فمنهن المتزوجة
حديثا,ومنهن                                
الحامل.ومنهن التي في                       

اجازة امومه,وكنت انا ايضا الوحيده التي نزع مني الحياء,فقد كنت احدث
السائق                                 
وأمازحه وكأنه أحد                        

أقاربي,ومرت الايام وأنا مازلت على طيشي وضلالي, وفي صباح أحد الايام
أستيقظت                              
متأخره,وخرجت بسرعه                    

فركبت السياره,وعندما التفت لم اجد سواي في المقاعد الخلفيه,سألت السائق
فقال                                    
فلانه مريضه وفلانه قد                 

ولدت,و...و...و فقلت في نفسي مدام الطريق طويل سأنام حتى نصل ,فنمت ولم
استيقظ                                  
الأ من وعوره                             

الطريق,فنهظت خائفة,ورفعت الستار .....ماهذا الطريق؟؟؟؟ ومالذي صاااار؟؟؟؟
فلان                                      
أين تذهب بي!!؟؟؟ قال لي                      

وكل وقااااحة:الأن ستعرفين!! فقط لحظتها عرفت بمخططه الدنئ............
قلت له                                   
وكلي خوووف:يافلان أما                       

تخاف الله!!!!!! اتعلم عقوبة ماتنوي فعله,وكلام كثير اريد أن اثنيه عما
يريد                                          
فعله,وكنت اعلم أني                           

هالكة......لامحالة. فقال بثقة أبليسيةلعينة:أما خفتي الله أنتي,وأنتي
تضحكين                                   
بغنج وميوعة,وتمازحيني؟؟                      

ولاتعلمين انك فتنتيني,واني لن اتركك حتى آخذ ماأريد. بكيت...صرخت؟؟ ولكن
المكان بعييييييييييييييد,ولايوجد                     

سوى أنا وهذا الشيطان المارد,مكان صحراوي مخيف..مخيف..مخيف, رجوته وقد
أعياني                                      
البكاااااااااااااااااء,وقلت                         

بيأس وأستسلام, أذا دعني اصلي لله ركعتين لعل الله يرحمني!!!!! فوافق بعد
أن                                          
توسلت أليه نزلت من السيارة                       

وكأني آقاااااااد الى ساحة الاعدام صلليت ولأول مرة في حياتي,صليتها
بخوووف...برجاااء والدموع تملأ مكان                

سجودي ,توسلت لله تعالى ان يرحمني,ويتوب علي,وصوتي الباكي يقطع هدوء
المكان,وفي                                     
لحظة والموت                                   

ي..د..ن..و.وأنا أنهي صلاتي. تتوقعون مالذي حدث؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وكااااااااانت                                    
المفاجأة.مالذي أراه.!!!!! أني أرى                     

سيارة أخي قادمة!! نعم أنه أخي وقد قصد المكان بعينه!! لم أفكر لحظة كيف
عرف                                          
بمكاني,ولكن فرحت بجنون                              

وأخذت أقفز ,وأنادي,وذلك السائق ينهرني,ولكني لم أبالي به...... من أرى
أنه أخي                                         
الذي يسكن الشرقيه وأخي                             

الاخر الذي يسكن معنا. فنزل أحدهما وضرب السائق بعصى غليظة,وقال أركبي مع
أحمد                                                
في السيارة,وأنا سأخذ                                   

هذا السائق وأضعة في سيارتة بجانب الطريق...... ركبت مع أحمد والذهول يعصف
بي                                                
وسألته هاتفة: كيف                                    

عرفتما بمكاني؟ وكيف جئت من الشرقيه ؟..ومتى؟ قال:في البيت تعرفين كل
شيئ.وركب                                          
محمد معنا وعدنا                                       

للرياض واناغير مصدقه لما يحدث. وعندما وصلنا الى المنزل ونزلت من السيارة
قالا                                                  
لي أخوتي اذهبي لأمنا                                     

وأخبريها الخبر وسنعود بعد قليل,ونزلت مسرعة,مسرورة أخبرأمي. دخلت عليها
في                                                  
المطبخ وأحتضنتها وانا ابكي                                 

واخبرها بالقصة,قالت لي بذهول ولكن أحمد فعلا في الشرقيه,وأخوك محمد مازال
نائما. فذهبنا الى غرفة محمد                                 

ووجدناه فعلا نائم .أيقظتة كالمجنونة أسألة مالذي يحدث... فأقسم بالله
العظيم                                                
انة لم يخرج من غرفتة ولايعلم                               
بالقصة؟؟؟؟؟ ذهبت الى سماعة الهاتف تناولتها وأنا أكاد أجن,فسألتة فقال
ولكني                                                
في عملي الأن,بعدها بكيت                                  

وعرفت أن كل ماحصل أنما ملكين أرسلهما ربي لينقذاني من براثن هذا الاثم .
فحمدت                                               
الله تعالى على ذلك,وكانت                                  

هي سبب هدايتي ولله الحمد والمنه. بعدها أنتقلت الى منطقة عفيف وأبتعدت عن
كل                                                   
مايذكرني بالماضي الملئ                                    



بالمعاصي والذنوب "قصة واقعية"                           


اللهم اغفر لنا و أرحمنا و أنر قلوبنا       

Posted: 5/12/2010 - 2 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 0 Votes

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أجمل شي في الحياة أن تعلم بأن الله معك بالسراء والضراء.

أجمل شي في الحياة تخضع لربك وتسجد له وتدمع عينك له ومن اجله..

أجمل شي في الحياة دعوة الناس لك بالخير..

أجمل شي في الحياة أن تنام مظلوم وليس ظالم..

أجمل شي في الحياة صدقة عن نفسك وعن أهلك للفقراء والمحتااجين..

أجمل شي في الحياة وجود أهلك واحبابك حولك..

أجمل شي في الحياة الوفاء وحب الآخرين لك..

أجمل شي في الحياة ((زوج أو زوجه)) صالح او صالحه

تحبك او تحبها اتعينك وتعينهاا في دينك ودنياااك..

أجمل شي في الحياة طفل يقول لك كلمة(( بابا او ماما))..

أجمل شي في الحياة عندما تحقق طموحك واحلامك..<!-- google_ad_section_end -->

Posted: 30/11/2010 - 3 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 0 Votes

 هذي قصه بنت اسمها ساره مدمنه على النت وكانت ماتسكر النت الا الساعه 1 بالليل
المهم ذي البنت كانت تحب الماسنجر مجمعه كل صاحباتها فيه الي
تعرفهم والي ماتعرفهم كانت بس تحب السوالف والعربجه وهي كان النك نيم حقها (( سوسو))
في يوم من الايام اضافها واحد ومسمي حاله (( الامبرطور )) المهم مر اسبوع وهي ودها تعرف مين هذا وليش اضافها ومين اعطاة الايميل حقها لاكنها ماشافته على الماسنجر يعني يأست البنت
وتركته
بعد ثلاثه ايام دخل هو الماسنجر وشافته طبعا انبسطت عشان بتفتح تحقيق معه
الامبراطور :
هاي
سوسو :
من انت
سوسو ::
ومن وين عرفت ايميلي وش حقه اضفتني ومين اعطاك الايميل.......................الخ
الامبراطور ::
بسم الله شوي شوي علي وبعدين أنتي بنت
سوسو
أي عندك مانع
الامبراطور :
لالالالالا بس انا غلطان اختي لاني كنت بضيف صديقي وطلع الايميل غلط
سوسو :
وليش تغلط
الامبراطور :
اختي قلنا آسف عن الغلط
سوسو :
اجل تضيف بنات الناس وماتبغا حد يحقق معك
الامبراطور :
اقول اختي فرصه سعيدة وآآآآآآسف مرة ثانيه وممكن انك تحذفيني او تحضريني اذا مش عاجبك الوضع
سوسو :
يعني ايش تقصد
الامبراطور :
اقصد مع الف سلامه
سوسو :
لحظه لحظه
الامبراطور :
هلا تآمرين بشي
سوسو :
لا سلامتك بس ماقلتلي ايش اسمك
الامبراطور :
ههههههه ليش مهم
سوسو :
وليش الضحكه ما اعتقد كلامي يضحك
الامبراطور :
لا ابدا لاكن كلامك بالبدايه غير وهذا غير
سوسو :
طيب آسفه على السؤال باي
الامبراطور :
باي
وضلت ساره حاقدة عليه لانه ما اعطاها وجه
ومر يومين وماشافته بالنت
المهم لما دخل على الماسنجر على طول هي الي بدت الكلام
سوسو :
مرحبا
الامبراطور :
مراحب
سوسو :
كيف الحال :
الامبراطور :
بخير
وبعد صمت طويل
سوسو :
آسفه الظاهر انك مشغول وانا عطلتك الامبراطور :
لا ابدا حبي لا كن انا اشتغل على البحث حقي وما ادخل الماسنجر كثير
سوسو :
وشو حبك حبتك القرادة قول انشاء الله
الامبراطور :
وش فيك انقلبتي
سسو :
بس بأي صفه تقول حبي
سوسو :
الشرهه على الي يكلمك مش عليك
الامبراطور :
سوري آنا آسف وحقك علي
سوسو :
سوري ولا لبناني مايهم وهذي آخر مرة تقول ذا الكلام
الامبراطور :
طيب ياصاحبه السمو اوعدك ما اعيدها
سوسو :
الـــــــــــــــــله عجبتني كلمه صاحبه السمو كذا الكلام والا بلا
الامبراطور :
خلاص من اليوم ورايح راح اناديك صاحبه السمو وش تبغين بعد
سوسو :
طيب انا ايش اناديك
الامبراطور :
هههه حلو ذكائك انا ناديني باسمي عبدالله
سوسو :
واااو اسمك جنان حلو مررررة حلو مش مثلي طاح حظي
الامبراطور :
كل واحد اسمه لايق عليه
سوسو :
ليش مش حاب تعرف ايش اسمي
الامبراطور :
على راحتك اذا حابه تقولي قولي
سوسو :
طيب كم عمرك
الامبراطور :
عمري 25 سنه
سوسو :
العمر كله
سوسو :
على فكرة انا اسمي ساره وعمري 18
الامبراطور :
هههههههه
سوسو :
انت من صجك تضحك
الامبراطور :
أي ليش عندك مانع
سوسو :
لا سلامتك بس مافيه سبب يضحك
الامبراطور : آس
سوسو :
اقول وش رايك انا معي شله بنات نضيفهم بالمحادثه وندردش
الامبراطور :
لالالالالا انا مثل ماقلتلك عندي بحث ولازم اخلصه ومشغول شوي
الامبراطور : باي
سوسو : باي
وضلت ساره مع عبدالله على هذا الحال مدة شهر وهي دوم تفكر فيه وبعدها ضل لمدة ثلاثه شهور مايدخل النت او يرسل لها ايميل

البنت جنت وقالت اكيد شافله شوفه

وضلت تفكر فيه لاكنها كانت تقول دوم هو غير الشباب الي بالنت هو غيرهم
مايهمه البنات كثير
وبعد اسبوع..
الامبراطور :
يامساء الخير والاحساس والطيبه
سوسو :
اهلين وينك يالقاطع
الامبراطور :
سلامتك لاكن الاختبارات ماترحم وهذي آخر سنه لي
سوسو :
الله يوفقك
الامبراطور :
وحشتيني موت
سوسو :
انت اكثر
الامبراطور :
صدق تتكلمين ؟ ما اعتقد
سوسو :
والله ما اقدر على فرقاك جد اتكلم شوفلك صرفه
الامبراطور :
خلاص انا عند حل يرضي كلا الطرفين
سوسو :
ايش هو ؟
الامبراطور :
ايش رايك اعطيك رقم جوالي واذا حبيتي تشوفيني بالنت او وحشتك مثل ماتقولين ارسلي بس رساله لي
سوسو :
نعم لا منت صاحي ولا تفكر بيوم اني مثل البنات الي انت تكلمهم انا بنت ناس ومتربيه و..................الخ
الامبراطور :
والنعم لاكن انا ماقلت بكلمك قلت ارسلي رساله و يصير خير
سوسو :
خلاص غير الموضوع بسرعه
الامبراطور :
اوكي لا كن هذا رقمي اذا حبيتي تشوفيني مرة ثانيه بالنت ارسلي بس رساله
سوسو :
طيب باي
الامبراطور :
باي
طبعا ساره اخذت موقف من عبدالله لاكنها ولشدة فضولها سجلت الرقم
المهم بعد كم يوم اشتاقت تكلمه او بالاخص عندها موضوع حبت تقوله
فكرت ايش تسوي او كيف تشوفه بالنت
فقالت لنفسها : ليش ما ارسله رساله مثل ماقال هو مابيكلمني ولا انا راح اكلمه
المهم كتبت برسالتها (( عبدالله معليش لو سمحت تدخل النت ضروري ))
المشكله انه مارد عليها او دخل النت
مرت نص ساعه على ذا الوضع
انقهرت البنت وارسلت رساله ثانيه تقول فيها (( معليش آسفه على الازعاج ))
وكرهت نفسها بعد هذا الموقف انها تصورت انه مطنشها
وبعد ايام (( شافته بالنت ولا كلمته وضلت على هذا الوضع ربع ساعه ))
ملت وتنازلت انها هي الي تبدأ بالكلام
سوسو :
السلام عليكم
الامبراطور :
هلا والله
سوسو :
لو سمحت احذفني من عندك وما عاد اشوف رقعت وجهك بالماسنجر
الامبراطور :
اللهم سكنهم ايش الي صار
سوسو :
بعد الحركه الي سويتها معي ماودي اكلمك او حتى اشوفك بالقروب حقي...........
الامبراطور :
ليش لاسمح الله انا ايش سويت
سوسو :
لا انت ماتسوي شي
سوسو :
بس طنشتني وانا كنت محتاجه لك ذاك اليوم
الامبراطور :
أي يوم
سوسو :
اقصد الرسايل الي ارسلتها لك لاتستهبل خويلد
الامبراطور : آآآآة تقصدين حقت النت
سوسو :
أي هي ليش مادخلت النت او حتى قلت انك مشغول
الامبراطور :
لا عمري انتي فهمتي غلط انا افتكرته واحد من الربع مطلع رقم جديد
سوسو :
لا بس انا آسفه وهذي آخر مرة
الامبراطور :
عمري لاتقولي هذا الكلام وثاني شي انتي قلتي انك ماتبغين الرقم آخر مرة شفتك فيها وانتي ماكتبتي اسمك بالرساله عشان اعرف انها منك
سوسو :
طيب انسا الموضوع
الامبراطور :
طيب ايش هو الموضوع المهم
سوسو :
خلاص ماله داعي
الامبراطور :
بتقولين ولا كيف ؟؟؟ تراني عصبت
سوسو :
كل مافي الموضوع ان انا خطبني محمد ولد عمي وانا ما احبه ولا اطيق اشوف رقعت وجهه
واهلي موافقين كلهم واخاف ارفض وعمي يزعل من بابا
الامبراطور :
والمطلوب
سوسو :
انصحني
الامبراطور :
شوفي انا ماني سريع بالكتابه
يعني راح اتصل عليكي واقولك رايي لان الموضوع باين عليه طويل
سوسو :
لا مجنون انت
الامبراطور :
يابنت الناس ماني مآكلك وثاني شي انتي لاتتكلمين انا بس الي راح اتكلم اوكي
سوسو : (( وبعد تفكير مطول ))
طيب لاكن انا مابقول ولا كلمه
الامبراطور :
اوكي
بعد ثواني ررن (( طبعا نغمه راشد ))
عبدالله : الوووو مرحبا
ساره :..... (( صامته البنت تستحي ))
عبدالله : طيب قولي مرحبا انا كذا ما اعرف اكلمك وانتي ساكته يعني كأني مجنون
ساره : (( بلا شعور )) لا سلامتك
عبدالله: الله الله يسلملي هالصوت الحلو
ساره : (( لاتعليق ))
عبدالله : اوكي ماراح اطول عليكي انتي قلتي انك ماتحبينه ممكن اعرف السبب
ساره : ضروري تعرف
عبدالله : اكيد عشان اقولك رايي
ساره :
((
ساره طبعا بلا شعور )) لانه واحد معقد وتافهه وماعندة سالفه
عبدالله : يمه منك كذا على طول خليتيه معقد ؟ اكيد في سبب
ساره : لا بس من طريقه كلامه واسلوبه وثاني شي شايف عمرة مدري على ايش كأنه مافي حد درس جامعه غيرة
عبدالله : يعني المثقف عندك معقد او مغرور
عبدالله : انا طيب مهتم بدراستي فوق ماتتصورين
ساره : لا عاد انت غير
عبدالله : كله من ذوقك يا عسل
ساره : تسلم (( قالتها بكل خجل ))
عبدالله : المهم اذا كنتي لهذي الدرجه ماتحبينه خلاص ارفضي والي يصير يصير المهم انتي تكوني مرتاحه
ساره : طيب ممكن اطلب طلب
عبدالله : آمري تدللي
ساره : ممكن ترسلي صورتك
عبدالله :ههه لا طبعا
ساره : طيب آسفه
عبدالله : لا عمري لاتزعلين لاكن انا من جد مش وسيم واخاف تنصدمين
ساره :طيب اوصفلي نفسك
عبدالله : احم احم طبعا اناقصير اسمر شعري كشه على قولكم انتوا البنات
ساره :ههههه أيش دعوة
عبدالله :طيب هذا ابن عمك حلو
ساره : ياي يجنن تخيل طويل وابيض عيونه عسليه وشعرة ناعم مثل جواد العلي
عبدالله : ههههههههه هذا الي قاطع قالبكم يالبنات جواد وطقته
ساره : لا بس ماشاء الله عليه كثير وسيم يمكن احلى مني بعد
عبدالله :ليش انتي مش حلوة
ساره : لا قمر واحلى من القمر بعد لا كن انا متواضعه
عبدالله : واضح
((
طالت المكالمه لمدة 3 ساعات تقريبا وفجأة ))
ساره : اووعبدالله الساعه 2 الوقت سرقنا وانا عندي بكرة مدرسه
عبدالله : اوكي عمري ما اطول عليك لاكن بكرة بس اجلس الصباح راح ادق عليكي
ساره : اوكي
عبدالله : تصبحين على خير
جلست ساره الصبا ح وهي متأخرة
وطبعا اعطوها حرمان من الحصه الاولى
جلست بالساحه تفكر بعبدالله وفجأة رن الجوال (( على نغمه راشد ))
عبدالله : الو
ساره : الوووو
عبدالله : يسعد لي هالصباح
ساره : هلا والله الطيب عند ذكرة
عبدالله : مشاء الله كنتي تفكرين فيني
ساره : انت ايش شايف
عبدالله : ماقلتيلي ماعندك كلاس الحين
ساره : لا عندي بس حرموني منها لاني متأخره
عبدالله : اوف ماعاش من يزعل عمري
وضلت ساره وعبدالله على هذا الحال كل يوم تكلمه ولاتفوت أي شي الا وتقوله له
ورجع في يوم من الايام ولد عمها وتقدم لها للخطبه
لا كن اهلها غصبوها على الموافقه
ووافقت بعد تردد وتفكيرطويل
واتصل عبدالله :
الوو
عمري كيف الحال
ساره : هلا حياتي كيفك
عبدالله : تمام
ساره : عبدالله بقولك على شي متعبني
عبدالله : ايش هو لايكون تعبانه
ساره :
لا حياتي لا كن ولد عمي خطبني مرة ثانيه واهلي غصبوني عليه
عبدالله: طيب
ساره : يعني انا وافقت عليه وصار خطيبي وبعد اسبوع كتب كتابي عليه
عبدالله : طيب تحبين اخطبك
ساره : انت تتمسخر علي (( تقولها وهي تبكي ))
عبدالله : لاعمري لاكن ليه تبكين
ساره : لانك آخر واحد فكرت انه يتمسخر علي
عبدالله : طيب اقولك على سري ماقلته لحد قبلك
ساره : ايش هو
عبدالله : انا كمان خاطب بنت قرايبنا
ساره : ايش وليه ماقلتلي
عبدالله : آهـ وعلى فكرة اسمها ساره وعمرها 18 وهي بنت ولا كل البنات
ساره : ايش تقصد ؟؟
عبدالله: اقصد ياعمري انا اسمي محمد ولسه متخرج من اسبوعين وخاطب بنت عمي سوسو
ساره : (( بدون شعور سكرت بوجهه السماعه ))
مر اسبوع وجاء يوم كتب كتابها من غير ماتكلمه او يكلمها
المهم بعد ماعقد قرانهم اجا عشان يشوفها ويجلس معها
هي كانت تبكي وتقوله ليش سويت كذا فيني حرام عليك
قالها لانك كنتي ماتحبيني وخليتك تحبيني غصب صح
قالتله : صح
وتبادلو الضحكات هههههه

Posted: 30/11/2010 - 5 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 0 Votes

 

قصة مها حكاية حزينة لفتاة مسكينة شاءت ارادة الله أن تبتليها بمرض مزمن قاست منها و تألمت كثيرا مع مرور الزمن انها حكاية الفتاة مهاحكاية حكى و روى عنها الزمن بكت معها الأطيار و ناحت أغصان الأشجار                                                  
مها فتاة جميلة في عمر الزهور وكما قلنا بسبب اصابتها بهذا المرض المزمن و الذي لازمها منذ أيام طفولتها منذ أن كانت طفلة جميلة بريئة تريد أن تمرح و تلعب و تلهو و تغرد كالأطيار كأقرانها من الأطفال ألا يحق له ذلك  ؟                                       
فهي منذ أن أصيبت بهذا المرض و هي لا تستطيع أن تحيا حياة طبيعية كبقية الخلق و ان كان لها ذلك فيكون تحت مراقبة الأطباء و علقم الأدوية
و كبرت مها و كبر معها مرضها و اصبحت شابة جميلة فهي الى جانب جمالها كانت تتمتع بالأخلاق العالية و التمسك بالدين و الفضائل و بالرغم من مرضها فكانت حريصة على تلقي العلم و الدراسة من منهل العلوم الذي لا ينضب بالرغم مما كان يصيبها أحيانا بل غالبا من نوبات المرض الحادة التي كانت تقعدها طريحة الفراش لأيام طويلة و مع مرور الأيام شاءت الأقدار أن تجمعها مع شاب خلوق كان قد رآها في المستشفى عندما كانت هناك لتلقي العلاج في احدى المرات
و بالرغم مما سمعه عن مرضها و خطورته الا أنه أحبها منذ الوهلة الأولى التي رآها فيها
و قام بالتقدم لخطبتها بسرعة فهي لا ينقصها شئ
الا الصحة و ان كانت أهم شئ و لكن لماذا ؟
ألا يحق لها أن تحب و تتزوج و تنجب أطفالا يملئون حياتها حبا و سعادة كالأخريات ؟
و هكذا مرت الأيام و الشهور و كشفت لها عن مدى حب هذا الشاب و اخلاصه لها فهو قد أعطاها كل ما تريده من حب ومودة و رحمة
و دعم مادي لتواصل علاجها في أحسن مستشفيات العالم و الأهم من ذلك الدعم المعنوي فقد وقف بجانبها و خفف عنها كثيرا حقا ياله من شاب صالح قلما ان نجد أمثاله في هذا الزمن و دارت دائرة الأيام بسرعة و بدأت الاستعدادات لحفل الزفاف و الانتقال لمنزل الزوجية فقد وعدها خطيبها بحفل أشبه بليلة من ليالي ألف ليله و ليله
و قبل موعد الزفاف بأيام ذهبت مها مع خطيبها لمشاهدة فستان الزفاف الذي كان لا يزال عند محل الخياطة كان الفستان معلقا في واجهة المحل و قد كان آية في الجمال و الذوق الرفيع لا أحد يعلم ماذا كان شعور نون عندما رأته كان قلبها يرفرف كجناح طائر أبيض بوده أن يحتضن السماء و الأفق الرحب كانت فرحة جدا ليس بسبب الفستان بل كانت سعيدة بأجمل لحظات الحياة التي سوف تلتقيها بعد أيام قصيرة كانت تشعر في قرارة نفسها بأن الحياة بدأت تضحك لها و انها بدأت ترى الجانب المشرق منها ارتدت مها الفستان الأبيض لتجربه فظهرت به كالملاك الأبيض الجميل فقد كان عليها رائع و جمالها البرئ قد زاده روعة و حسنا و بهاء سوف تكونين أجمل عروس رأيتها في حياتي يا عزيزتي هكذا قال لها خطيبها عندما رآها بالفستان فابتسمت مها ابتسامة عريضة وردت عليه قائلة : بل سأكون أسعد عروس في الدنيا لأنها ارتبطت بشاب مثلك و مع ان الفستان كان رائعا الا انه كان بحاجة لتعديل بسيط فتركته مها عند محل الخياطة و اتفقت مع صاحبة المحل أن تعود له في اليوم التالي الا ان صاحبة المحل اعتذرت بلطف ووعدتها بأن الفستان سيكون جاهزا و على أحسن ما يرام بعد ثلاثة أيام أي بالتحديد في يوم الزفاف صباحا و مرت الأيام الثلاثه بسرعة جدا وجاء يوم الزفاف اليوم المنتظر استيقظت مها منذ الصباح الباكر فهي أصلا لم تنم في تلك الليله كانت الفرحة لا تسعها فهي الليله سوف تزف الى أحسن شباب الخلق اتصل بها خطيبها و أخبرها انه سوف يذهب بعد نصف ساعة لمحل الخياطة لاحضار الفستان لترتديه و تجربه مرة أخرى حتى تتأكد من ضبطه
و ذهب خطيبها بسرعة لمحل الخياطة كان يقود سيارته بسرعة جدا كان يسابق الريح من فرحته و سعادته بهذه المناسبة التي هي أغلى و أثمن مناسبة لديه بالتأكيد و لدى مها كذلك ... و فجأة و بسبب سرعته القوية انحرف في مساره عن الطريق و انقلبت به السيارة عدة مرات و في الوقت الذي كانت فيه سيارة الاسعاف تقله للمستشفى و لكن بعد فوات الأوان فمشيئة الله فوق كل شئ فقد كان قد فارق الحياة
كان جرس الهاتف يرن في محل الخياطة كانوا يسألون عنه فأخبرتهم صاحبة المحل بأنه لم يأت بعد فقد تأخر
لم يطلبوه ليسألوه عن سبب تأخره في احضار الفستان لكنهم طلبوه ليخبروه بأن مها قد انتابتها نوبة المرض المفاجئة و نقلت على اثرها المستشفى بسرعة و لكن المرض هذه المره لم يمهلها كثيرا فكان رحيما بها كان لا يريدها أن تتألم و تقاسي و تعاني أكثر مما عانته طوال فترة حياتها القصيرة
فبعد دقائق من ذلك جاءهم نبأ وفاة ابنهم الشاب من المستشفى و بعده بلحظات نبأ وفاة مها على اثر هذه النوبة و هكذا بكت السماء حزنا عليهما و اكفهرت
و ذبلت الأزهار وماتت و غردت الطيور حزنا و شجونا عليهما و تحولت ليلة ألف ليله و ليله الى ليلة أحزان و نواح الى ليلة غابت عنها الأفراح
و ظل الفستان معلقا على واجهة المحل لم يلبس و لن يلبس الى الأبد و أصبح يحكي قصة مها الحزينة لكل من يراه و يسأل عن صاحبته

Posted: 19/10/2010 - 14 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 9 Votes

                           
         رسالة غرام من معلم رياضات الى معلمة رياضيات                                                                                                                                                                                                                 

         حبيبتى  فوق مربعى حدين                                                                                    

         ابعث الي تحياتى الفراغية  

 


              واشواقى التحليلة

         محملة ببراهينى الهندسية

       شكلها مشتطيل وحلها مستحيل

     اتذكرين يوم كنا نتمشى على الخط المستقيم

      ونستمتع بالشعاع الوارد سين فتحة                    

           ويوم كنا نستظل بظله                                      

       ونضرب بعضنا بالكسور العشرية    

          فراقك جعلنى شبه منحرف

         وطيفك يرافقنى كمنصف زاوية

              من اجلك جعلت من نفسى                       

                قاسما مشتركا اكبر                        

              ومثلثا متقايس الساقين

                 ومازالت طالس تعبر

                 عن توازى حبى لك

             مع حبى للمتطابقات الشهيرة

                          اذكرينى                                   

             انت يا وتر حبى ويا ضلعى القائم

Posted: 9/10/2010 - 5 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 3 Votes


كلمة تحمل كتلة لا حدود لها من معاني الحب والحنان والعطف، كلمة لا تعرف حدود الحرمان، لا نمل جميعا من تكرارها، بل تزداد كل يوم ارتقاء وسمو ورفعة وتظل سرا غامضا يكتنز دفء الحياة بأكملها.
تظل الام المرفأ الذي يشتاقه جميع من تستهويه نفسه للبحر والسفر، وتظل هي مجموعة من مشاعر الخوف والقلق والتوتر الدائم على كل من حولها تخفي أمورا كثيرة تقلقها، وتؤثر غيرها على كل ما تحتاجه وتتمناه كي تجد سعادة اطفالها واسرتها واقع تعيشه لا تبحث عنه
يظل الكلام ناقص مهما اكتمل عن هذه الأم وعن هذه الكلمة التي لا تفارق شفاه الجميع وحروف تلازمنا قد لا نجيد لأجلها فن التعبير لأنه ينتهي عندما نبدأ بوصفها لكننا نجيد لغة الانحناء لتقبيل التي كانت بالنسبة لكل الأبناء "الأرض المعطاء.
 

Posted: 9/10/2010 - 5 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 1 Votes

 


<!-- / icon and title --> <!-- message -->

قصة الأم التى أرضعت طفلها وهي ميته
==============================
هذي قصه حقيقه 100 % رواها ضويحي بن خرميط العازمي في الحادي والعشرين من ابريل سنه 1935 في مضاربهم عند ملح .... وذكر هذه القصه ديكسون في كتاب عرب الصحراء

كان أحد رجال قبيلة العوازم مسافرا قريبا من حائل مع زوجته اللتي كانت على وشك ولادة وفي غور يقع بين التلال العاليه وضعت المرأه طفلها فجأة ولكنها ماتت أثناء الوضع حاول زوجها ان يساعدها قدر ما يستطيع غير انه كان وحيدا ولم يستطع ان ينقذها فوضع جثتها في كهف قريب وملاء المدخل بالحجارة...كره الأب أن يبعد الطفل عن أمه فقد كان يدرك أنه سيموت لا محاله لعدم وجود الحليب فوضعه على صدر أمه ولف ذراعها من حوله ووضع ثديها الايسر في فمه ثم تركهما وسار مبتعدا

وبعد تسعة أشهر كان جماعة من البدو من نفس القبيلة يمرون من هناك فقرروا أن ينصبوا مضاربه مقريبا من المكان الذي دفنت فيه المرأة وطفلها .....وبما أنهم كانوا يعرفون القصه فقد ذهبوا إلى مدخل الكهف ليروا إن كانت الحجارة لاتزال في موضعها .. وكم كانت دهشتهم كبيره عندما وجدوا بعض الحجاره قد أزيلت من مكانها تاركة حفرة في الجدار وازدادت دهشتهم عندما وجدوا آثار قدم طفل على الرمال في جميع الاتجاهات... فاعتراهم الخوف وأصبحوا نهبا للخرافات وانطلقوا مبتعدين عن المكان المسكون وهم لا يلوون على شئ...

وبعد مده من الزمن علم الاب بالقصة فأسرع إلى المكان ووجد الحفرة في الجدار وآثار أقدام الطفل .. وعندما نظر داخل الكهف ... رأى طفلا حيا يتمتم وهو يقف بجانب جثة المرأة الميتة التي كانت أشبه بجثة محنطه...وكان جسدها جافا تماما عدا عينها اليسرى والجانب الايسر من وجهها و ثديها الايسر الذي كان يمتلئ بالحليب ويدها اليسرى .... وكانت جميع هذه الاعضاء لا تختلف في شئ عن اعضاء المرأة الحيه...

عندها ملأ الخوف من الله قلب الرجل فأخذ يردد اسمه ويحمده ...ثم إنه أخذ الطفل الرضيع ووضعه على ظهر ناقته وسار مبتعدا

وقبل مغادرت المكان دفن جثة زوجته الميته بعنايه... ووضعها هذه المره في قبر من رمال

وقد كبر الطفل و اصبح محبوبا من الله والناس وعند بلوغه مبلغ الرجال أصبح من أشهر مقاتلي القبيلة و أشجعهم وقد سموه خلوي

Posted: 9/10/2010 - 3 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 0 Votes

 

Unlove يئن القلب من ألم الفراق

<!-- / icon and title --> <!-- message --> <!--google_ad_client = "pub-1812925006907514";/* 336x280, تم إنشاؤها 08/06/10 */google_ad_slot = "5410730800";google_ad_width = 336;google_ad_height = 280;//-->
لحظة الفراق

عندما تحين لحظة الفراق تعلن معاها نهاية قصة حب

تتألم من داخلك ولكن لاتدرى فى هذه اللحظة

أيهما أشد ايلاما لك ؟

..... لحظة الفراق

..... أم لحظة الحنين بعد الفراق

تشعر أن عقلك يرفض استيعاب هذه الحظة وقلبك يراوده الحنين اليه

...... من الممكن أذا غابت الأشياء يوما تعود

...... لكن أذا غاب حبيبك غابت معه الآشياء ولن تعود

تشعر أنك فقدت جزء من جسدك وتم أستئصاله وانفصل عنك تؤم روحك

...... متخيل مدى ألآلم مدى الحزن

تشعر بأنك غريب حتى عن نفسك وحيد مهما ألتف الناس حولك

...... قد ذهب الآن من كان يشاركك أحلامك .. من كان يؤنس وحدتك

وتبقى لحظة الفراق قاسية وما أقسى مرارتها وما أقسى الحنين بعد الفراق

...... وكلا منا على حسب قدرة تحمله يعانى الفراق

...... وكلا منا على مقدار حبه يراوده الحنين

فينا من يستسلم لآلم هذه اللحظة ويفقد ثقته فى الحب وفى الناس

فينا من يعيش فى الحاضر بجسده لكن عقله وقلبه فى الماضى حيث هناك

الذكري فينا من تمر هذه اللحظة

عليه وتأخد مسارها الطبيعى فى الآلم ويعود ويشارك فى


الحياة ولايفقد ثقته بالحب واذا راوده الحنين يبتسم ويأخذ من ذكرياته أحلى مافيها

لاشك أن الفراق والحنين بعد الفراق لحظات مؤلمة يشعر بها كل انسان

فهم معنى الحب وكان حبه صادقا وتمنى من كل قلبه أن تكتمل قصة حبه

ولكن للاسف لم يكتمل حلمه وأمله وكانت لحظة الفراق ................

Posted: 9/10/2010 - 3 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 2 Votes

 

اعتقد أن الكثيرين سيتفقون معي فى أن هناك العديد من أنواع الحب الأخرى 0

التي تكون اشد قسوة وإيلاما من الحب من طرف واحد،

انها اصعب أنواع الحب، ان تكون انت ولوحدك من تحب

ويكون الطرف الأخر يرفضه ويرفض الاستسلام لفكرة الحب 0


في تلك الحاله المؤلمه

يرفض القلب والعقل فكرة البعد والنسيان

ويظل الطرف المحب يدور في دوائر مفرغة من المشاعر الواهية المختَلَقة و تنتهي

هذه الحالة في كثير من الأحيان إما بكارثة

حين يتغلب عقل الإنسان الواعي على قلبه المريض ويدرك حقيقة الأشياء 0

ان اصعب حب حقاَهوان تكتشف

ان الذي تهواه لا يبادلك نفس الشعوروترفض ان تصدق

تلك الحقيقة الواضحة

Posted: 9/10/2010 - 2 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 0 Votes
<!--google_ad_client = "pub-7626645154127901";/* 300x250, Forums Header Show Thread 5/12/10 */google_ad_slot = "0539723398";google_ad_width = 300;google_ad_height = 250;//-->

كان ذلك الشاب الوسيم يختال بسيارته الجديدة الفارهة .. كيف لا وقد عاد لتوه من بعثته الدراسية التي كللت بالنجاح حصل على أثرها على وظيفة مرموقة توقف هذا الشاب عند أحد الاسواق ونزل من سيارته وكانت تفوح منه رائحة أزكى العطور وكان في أقصى أناقته وخيلائه , كان بكل أختصار فارس الاحلام لأي فتاة تجول في السوق قليلا .. وأثناء تجوله لمح فتاة وهي لمحته وأذا بعدة رسائل بدأت تنبعث بين بعض القلوب .. فجأة جمعت بينهم صدفة القدر.. كانت تلك الفتاة ترتدي عباءة ووشاح أسود كانت رائعة الجمال رقيقة لأبعد حدود كانت هي الاخرى فتاة لأحلام أي فتى.. أحست بالخجل لأن نظرات ذلك الشاب كانت مصوبة أليها .. أبتسمت العيون قبل الاشداق وتلامست القلوب قبل الايادي .. أنه الاعجاب الجارف أنه الحب من أول نظرة ومن أول لحظة خرجت تلك الفتاة من السوق وهي تضم بين قلبها الرقم الذي سمعته وعلى وجهها أبتسامة ليس لها معنى الا تلك الاحلام التي بدأت تداعبها عن المستقبل الاتي مع هذا الفارس

عندما عادت الى الى المنزل دخلت غرفتها واستلقت على السرير بجسدها وحلقت روحها في حدائق من الزهور في صباح باكر ندي .. وفي سماء ربيع منعش ملئ بالمرح والانطلاق وعندما جاء المساء ,, وبالرغم من أنها المرة الاولى في حياتها التي تقدم فيها على فعل مثل هذا الشئ .. لم تتردد في الاتصال لحظة .. أمسكت السماعة وبدأت أصابعها المرتعشة تضغط على الارقام وفي كل ضغطة كانت هناك رجفة تسري في قلبها .. رفعت السماعة في الجانب الآخر .. الو.. سكتت لحظة ثم قالت بصوت خافت مساء الخير .. وكما كان يتوقع كانت هي لايمكن أن يكون هذا الصوت الرقيق الا لتلك الفتاه التي رأها كثيرا في الاحلام ورأها في الواقع مرة واحدة من فرط السعادة رد التحية وبدأ يتكلم ويثرثر بدون توقف خوفا من أن تنقطع تلك اللحظات السعيدة .... يكننا أن نقول أنه لم يكن يوجد في تلك المدينة بل في العالم قلبين أسعد من هذين القلبين مرت الأيام وكانت تلك البداية البسيطة قد أصبحت حبا كبيرا .. كانو متوافقين في كل شئ تقريبا وكانوا متفاهمين الى أبعد الحدود وكانت الاتصالات لاتنقطع بينهم ليل نهار تعودت عليه كما تعود هو عليها .. حتى أنه عندما سافر في أحدى المرات ولفترة بسيطة حزنت كثيرا وأظلمت حياتها .. وكائن قلبها قد ضاع منها وكائن انفاسها سرقت منها وبعد مضي أشهر قاربت على السنة كانت تلك العلاقة قد نظجت .. وخلال هذه المدة لم تراه أو يراها الا مرات قليلة حيث كانوا يتواعدون في أحد الاسواق وكان ذلك عن بعد .... أيا منهما لم يكن يدري الى أي شئ سوف تنتهي قصة الحب هذي .. وأن كانا يتمنيان أفضل ما يمكن كانت الايام تمر وكانت تلك الفتاة تحدث نفسها بأن شئ ما سوف يحدث خلال الايام القليلة القادمة .. وكأنها كانت تحس بالمفاجأة التي كان يحضرها ذلك الشاب جلس هذا الشاب يفكر في تلك الفتاة التي تعلق بها بطريقة خاطئة ويفكر في نفسه وبأن عليه أن يصلح هذا الوضع الغير طبيعي مهما كان الثمن .. وفعلا قرر أن يعالج الموضوع بطريقته هو وحسب ما يتفق مع شخصيته ومعتقداته .. فاجأ والدته ذات يوم بطلبه الزواج .. تهلل وجه الام وقالت لأبنها تمنى وأختار بنت من من الفتيات تريد وكان جوابه مفاجأة .. ولكن لمن المفاجأة .. ليس للأ م بالطبع .. ولكن لتلك الفتاة قال ذلك الشاب لوالدته وهو يحس بألم في قلبه وفظاعة يرتكبها .. أي فتاة تختارينها .. لن يكون لي رأي غير رأيك وفي الايام التالية غير هو من طبعه مع تلك الفتاة مما أقلقها وأحزنها .. ففي مرة من المرات استحلفته بالله ماذا هناك وما الذي تغير .. كان يجيبها بأنه مشغولا هذه الايام وفي مرة من المرات وبينما كان هناك حديث دائرا بينه وبين صديقه والذي له علم بعلاقته بتلك الفتاة سأله صديقهلماذا لايتزوج تلك الفتاة أنها فتاة جيدة على ما عرفت منك أتم متفاهمين ويجمع بينكم حب حقيقي .. أجابه .. هل تعتقد بأني لم أفكر في ذلك .. سكت لحظة ثم تابع تلك الاجابة التي أستغرق عدة أسابيع للوصول أليها ..كيف تريدني أن أتزوج بواحدة قبلت أن تتحدث معي في التلفون وكيف تريدني أن أثق فيها بعد ذلك .. فهل تريدني أن أصلح الخطأ بالخطأ.. الصديق وما الخطا في زواجك منها .. أنت عرفتها جيدا صدقني لن تجد من يحبك ويخلص لك أكثر من هذه الفتاة ومع مضي الايام كان ذلك الشاب يحاول الابتعاد عن تلك الفتاة شيئا فشيئا .. لكي يتخلص هو من حبه لها ..وتتمكن هي من نسيان حبه أخيرا جاءت الايام الحاسمة خصوصا وأن أهله كانو قد وجدوا له الفتاة المناسبة وكان عليه ان يبائر في الاعداد لعقد القران والزفاف فقرر أخيرا أن يصارح تلك الفتاة ويضع الحد الفاصل لهذه العلاقة .. وجاءت مصادفة القدر ففي مثل ذلك المساء الذي كان ينتظر فيه أول مكالمة قبل سنة بالضبط .. هذه الليلة هو أيضا ينتظر على أحر من الجمر لاتصالها .. بدأ الاتصال ودار الحديث وكان هو يتحدث عن القدر وكيف التقيا وكيف أحبها وكيف أن الحب لايدوم .. كانت هي تسمع وتتجرع كلمات لم تتعودها كلمات توحي بما فطنته وظنته في تلك الايام الاخيرة .. وبدأت دموعها الرقيقة تنساب على وجنتيها .. وهي تنظر الى الشمعة التي كانت قد أوقدتها في عيد الحب الاول .. كانت تريد أن تفاجئ حبيبها بأجمل الهدايا وأرق الكلمات التي كتبتها له ولم تطلعه عليها .. كانت وكانت .. ولكنها الآن حسيرة مشتتةالافكار حتى أن نبظات قلبها تزرع الالم فيها في تلك الاثناء طرق باب غرفته أحضرت له الخادمة علبة مغلفة .. فتحها وأذا به يجد هدايا عديدة لفت نظره منها بيت صغير من الشمع فيه حديقة جميلة ونوافذ وأبواب بيضاء ويوجد بأعلاه قمر مطل على هذا البيت (كان هو دائما يشبهها بالقمر الذي يطل عليه في كل ليلة) سادت فترة من الصمت .. كانت تلك الفتاة تنظر الى الشمعة وقد تناصفت .. فتقول في نفسها وكان يقتلها ذلك الشعور أنه ربما ما بقي من تلك العلاقة بقدر ما بقي من تلك الشمعة .. كانت تسابق أنفاسها وكانت تغرق كانت تصرخ بداخلها وتستنجد ذلك الفارس لكي يمد لها يده وبعد فترة صمت بدأ هو الحديث وبقسوة أكثر أسمعيني يابنت الناس .. لقد أحببتك وستظلي أعز أنسانة علي وتأكدي أنني أحببتك مثل ما أحببتيني .. ولكن الفراق مصيرنا المحتوم سوف أتضايق أنا وسوف تتضايقين .. ولكن مع الايام سوف ننسى لايتصور أحدا ثقل هذي الكلمات وجسامتها على قلب تلك الفتاة كانت في تلك الحظة كلها جروح ستترك أثار عميقة في قلبها ..لن تبرأ أبدا .. وفي صمت دائم منها واصل هو كلامه ووصل الى السبب الذي دعاه لأن يفعل ذلك وهو أنه سيتزوج قريبا ( شهقت لسماعها هذه الكلمة شهقة أخذت تتردد في أعماقها وربما ستستمر تتردد لسنين بدون توقف ) وواصل .. صدقيني هذا من أجلي ومن أجلك أنت أيضا .. سوف تتزوجين وسوف يأتي لك أبن الحلال في يوم من ألايام أجابت ولاول مرة وصرخت ولاول مرة تصرخ فيها منذ أن عرفته .. أذن ماذا تسمي الذي بيننا .. لماذا فتحت قلبي .. لماذا جعلتني أتعلق بك لدرجة الجنون سنة وأنا اصحوا وأنام على أسمك وقالت كلاما كثيرا .. بالطبع لم يجيب وبدأ يقول بأنه سوف يقوم بتغيير أرقام هواتفه قريبا فلاداعي لاستمرار الاتصالات بينهما بعد اليوم .. ثم أحس أنه وصل الى نقطة النهاية .. وقال لها له تريدي شيئا .. كان البكاء الحار اجابتها .. تكلم فقال أرجوك سامحيني .. أتمنى لك الخير دائما وأتمنى لك حياة سعيدةوتأكدي بأنك سوف تشكريني في يوم من الايام .. مع السلامة في تلك الحظات أحست بحروق شديدة تسري في جسدها وتستقر في القلب .. حاولت أن تستوعب الذي حصل فلم تستطع خرجت الى الشرفة وكان الليل قد أنتصف والناس جميعهم نيام .. أحست بأنها قد أصبحت وحيدة في هذا العالم .. في هذه الليلة أرادت أن تفعل أشياء كثيرة ولكن أشياء اخرى منعتها ... وفي صباح اليوم التالي لم تستطع أن تخفي نفسها الحزينة وقلبها الجريح عرف أهلها أنها مريضة ولكن ما هو مرضها هذا ما لم يعرفه أحد ... ظلت بائسة يائسة لمدة يومين .. قررت بعدها أن تتصل به مرة أخرى .. وفعلا قامت بالاتصال به في تلك الليلة الحزينة ... رد صوته عبر الهاتف .. الو.. وكان صوته لم يتغير كان يظنها خطيبته في البداية ولكن فوجئ بصوت غريب ولكنه ألف أن يسمعه .. كان صوتها فعلا قد تغير بسبب الحزن والبكاء ..سكت هو هذه المرة وسكتت هي .. وبعد فترة أغلق الخط .. ماذا تفعل أيها الانسان البائس اذا كان من أحببته وعشقته قد تركك وتمنى أن لايسمع صوتك مضت الايام وكان هو قد غير أرقام هواتفه .. وحدد موعد الزواج في احد الفنادق الفخمة .. قررت هي أن تحضر ذلك العرس وتحدثن مجموعة من النساء من أنهن شاهدن فتاة رائعة الجمال دخلت من الباب الرئيسي .. ووقفت تنظر الى الكوشة التي يوجد بها المعرس والعروس وكانت الدموع تسيل من عينيها ثم أسرعت تلك الفتاة خارج القاعة وغادرت المكان بأكمله .. والذي لم يعرفه أحد أن هذه الفتاة قد فرحت عندما رأت المعرس يبتسم لزوجته ودعت لهم الله بالتوفيق والحياة الهانئة يحكى أيضا أن تلك الفتاة قد تزوجت بعد سنتين ونصف ورأى الحضور دموعها وهي جالسة على الكوشة وكذلك رأى زوجها

Posted: 10/9/2010 - 17 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 10 Votes

                                       عجيييييييييييييب  

                                                     


 
يقول عالم أحياء أمريكي ..                                                                       


أن هناك طبيب شاهد في طريقه كلب مصاب بكسر إحدى قوائمه ..                                                      

فحمله إلى عيادته البيطرية وقام بمعالجته ....                                                            

وبعد أن تماثل للشفاء أطلق الطبيب سراح الكلب ....                                                      

وبعد فترة من الزمن سمع الطبيب نباح كلب عند باب عيادته ...                                              
فلما فتح الباب وجد الكلب الذي عالجه ومعه كلب آخر مصاب ..                                             

فيا سبحان الله من الذي ألهمه وعلمه هذا؟                                                         






إنه الله !!!                                                                           




يقول عالم الأحياء الأمريكي :                                                              

كان هناك قط لصاحب بيت يقدم له الطعام كل يوم ..                                                 

ولكن هذا القط لم يكتفي بالطعام الذي يقدمه له صاحب البيت ..                                       

فأخذ يسرق من البيت الطعام ..فأخذ صاحب البيت يراقب القط ..                                      

فتبين أنه كان يقدم الطعام الذي يسرقه لقط آخر أعمى                                                 






لا إله إلا الله                                                                                  

كيف كان هذا القط يتكفل بإطعام قط كفيف !!                                                              

أنها قدرة الله عز وجل !!                                                                        

فأسمع قول الله تعالى ..                                                                      

وما من دابة في الأرض ولافي السماء إلا على الله ر**ها .... (الآية )                                                   

سبحان الله وبحمده . .                                                                            
عدد خلقه ..                                                                                  
ورضا نفسه ..                                                                                
وزنة عرشه ..                                                                                
ومداد كلماته ..                                                                                


وهذا موقف حدث بالعراق يحكيه شاب عراقي قائلا :                                                           

عندنا نؤمن بشي اسمه حية البيت (الحيه = افعى)                                                              
وحية البيت التي تعيش في البيت لاتؤذي ..                                                                       

في أحد البيوت الريفية كان لأفعى صغار تحت كوم من التبن ..                                                   
وعندما أرادت المرأة العجوز صاحبة البيت رفع التبن ..                                                        

وجدت صغار الأفعى ..                                                                       

فما كان منها إلا أن حملت الصغار إلى مكان قريب آمن ....                                                    

وعندما عادت الأفعى ولم تجد صغارها جن جنونها ..                                                        

واتجهت صوب إناء كبير فيه الحليب ...                                                             

وقامت بفرز سمها من أنيابها في الإناء ..                                                              



وبعد أن بحثت ووجدت صغارها في مكان قريب ..                                                      

عادت ورمت نفسها في الحليب ثم خرجت منه ..                                                       

واتجهت إلى رماد التنور وأخذت تتقلب به ليلتصق الرماد بجسمها ..                                   

ثم عادت ودخلت في إناء الحليب لكي تعيبه ولا يستخدمه أهل البيت ..                                  

وقد كانت المرأة العجوز تراقب هذا المنظر العجيب من بعيد ..                                                    


ولله في خلقه شؤون !!!!!!                                                                    



تخيل أنك واقف يوم القيامه وتحاسب ولست بضامن دخول الجنة !! ...                                           

وفجأة..                                                                                 .

تأتيك جبال من الحسنات لا تدري من أين؟ !                                                                

من الاستمرار بقول: سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ....                                                 

ولتضاعف هذه الجبال فقط قم بارسال هذه الرسالة ..                                                         

لست مجبراً على إرسالها ولن تأثم على إهمالها بإذن الله                                                       

فإن شئت أرسلها فتؤجر أو أمسكها فتحرم                                                               

لا تبخل على نفسك                                                                             

وانــشـــرها                                                                                  


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :                                                              

'من دعا إلى هدىً، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً،                                         
  
ومن دعا إلى ضلالةٍ، كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص من آثامهم شيء