Search:
Advanced Search
Posted: 31/7/2010 - 10 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 17 Votes

 

 

قلب من خشب
هل وضعت يدك يوما على قلبك وأحسست باهتزازها مع دقاته لكنك في نفس اللحظة شعرت 

بالجمود
البرودة
التخشب
هل أنت بكل ما فيك من حيوية ونشاط وابتسامات تملك قلباً من خشب!
لا شك أنها لحظات تمر بنا جميعا..ولابد من وقفة لنعرف السبب
وكيف صار قلبك
((قلب من خشب))
أين حلاوة الإيمان
تبحث عنها وتتمنى أن تذوقها
ترى متى كانت آخر مرة شعرت فيها بها
رمضان الماضي؟
أم الذي قبله؟
يا الله..هل نسيت طعمها أصلا لهذا لا تتذكر
إذن فأجبني عن سؤال آخر
متى تذكرت آخرتك؟
عندما حدث الزلزال منذ سنوات؟
أم بعد وفاة أحد أقربائك وأنت تقف أمام قبره وهم يحملونه..
أم تمر الكلمة على أذنك اليمنى...وتخرج من اليسرى..ولا تتأثر
هل صرت لا تبالي!
هل الدنيا تشدك..وتشدك..
أم هو هروب
تهرب من كلمة الموت...ولا تريد أن تتحدث عنها..ولا تريد أن تعيشها
أصابك الفتور وصرت مستسلما لها قائلا
عندما يأتي سأعرف كل شيء عن تلك الكلمة أما الآن فليس بيدي شيء لأفعله
وربما أنت طبيب ترى المرضى كل يوم
وكل لحظة
وتقف بجوارهم باذلاً كل ما تستطيعه حتى تعجز..وتتأمل ملامحهم وأجسادهم وهي تبلى أمامك لتعلم أن الطب يقف أمام حد معين ولا يجرؤ على تخطيه 
أيها الطبيب(هل اعتدت أن تراقب الموتى!)
قلب من خشب
قلب من خشب..لا يهتز إلا للدنيا وزينتها
قلب من خشب..للأسف كلنا نملكه
فمتى يتغير؟
فتور
ستكون إجابة كلنا
أننا نشعر بالفتور
نحب الدين..ونتنمنى رضا الله..وننوي فعل كذا وكذا لكننا نشعر بالفتور
وكأننا غفلنا أن الإيمان نبتة لابد أن نرويها وننميها ونعتني بها
تحتاج منا إلى نظرة مرات خلال يومنا كما ننظر في المرآة قبل أن يرانا غيرنا ممن يمرون في شوارع الدنيا(من منا لا يهيء نفسه قبل الخروج!)
فهيا نهيء أنفسنا قبل أن نقف بين يدي الله 
علينا أن نتيقن أن الله ينظر إلينا ويراقبنا ويعلم ما يدور في دهاليز صدورنا وما يخفى تحت ظلام حياتنا
اللهم وفقنا لطاعتك
نعم..فكل طاعة وتسبيحة وتهليلة وذكر لا تتم إلا بتوفيق الله وحده
وما نحن إلا مخلوقات ضعيفة
ولا حول ولا قوة إلا بالله
لا تظن أن نجاحك مثلا في حفظ القرآن من نفسك..لا..إنه توفيق من الله
لا تظن أنك بكتابتك لموضوع دعوي ناجح أن هذا من نفسك..لا..إنها منحة من الله
لا تظن أن الصدقة التي تصدقت بها كانت من طيب نفسك..لا..إنها بإذن الله وحده
لهذا لابد أن نسأل الله أن يوفقنا إلى طاعته ويأذن لنا بها
أتعلمون
أتحمس كثيراً قبل رمضان وأقول..عندما يأتي سأفعل كذا وكذا
ويأتي رمضان..وأجد نفسي من خشب!!
أين الهمه
الوقت يجري
وتسرق مني الأيام
وأقول(سأجتهد في العشر الأواخر)وتأتي الأواخر
وأبحث عن دموعي!!ما الذي حدث لي
ثم بين ليلة وتر وأخرى ليست وتراً..أجد حال من حولي كحالي..ونظل نتأرجح..حتى تأتي لحظة يأذن الله بها وحده..ربما لحظتي لا توافق لحظتك
وربما ليلتي ليست نفس ليلتك أختي
وربما كان قلبك حاضراً طوال الشهر أخي
لأن كل شيء بإذن الله
فلنستعين به ونطلبها منه بإخلاص
أخي
أختي
دعونا لا نجعل الله أهون الناظرين إلينا
نعوذ بالله أن نكون كذلك
اللهم أجعل حبك أحب الأشياء إلينا
وخشيتك أخوف الأشياء عندنا
أشغل نفسك
كان احد الصالحين يقول

نفسك إن لم تشغلها بالطاعة والحق


 

شغلتك هي بالمعصية والباطل
سيدة البحر
Delicious Digg Facebook Fark MySpace
Archive
Categories