Search:
Advanced Search
Posted: 18/8/2010 - 6 comment(s) [ Comment ] - 0 trackback(s) [ Trackback ] - 3 Votes
Category: سؤال وجواب

الأغلبية الصامتة أو المتفرجة في ملعب الحياة ومطبخها ، والتي أعطت بصمتها وإنزواءها الفرصة الذهبية والمتكررة للفساد أن يستفحل ، وللجهل ان يعم ، وللقانون أن يتلاعب به ، وللمؤسسات بإختلاف تنوعها وإختصاصاتها أن تكون طرف في حماية العابثين بالقانون ولوبيات الفساد ، ودورها الجوهري في إقصاء وتهميش الطبقة المطحونة بقانون لا يعترف بالعدالة ولا المبادئ وإنما المصالح الفئوية على حساب الأغلبية التي تعاني التشرد والنبذ والإقصاء مما يولد إليها حالة من اليأس والجبن والشلل


وعندما تتكلم مع أحدهم يقول لك نحن في زمن اصبح حاميها حرميها ، في زمن الدوس على الحقوق وإغتصابها ، في زمن لا يعير الإهتمام سوى للمادة والمصالح الشخصية .. فالصمت أصبح من شيمنا ومبادئنا والصمت أضحى لغتنا وموقفنا ، يقولون في الصمت ما لايقولونه في الكلام الجاد فالصمت حكمة ، وفي الصمت السلامة، وإن كان الكلام من فضة فالصمت من ذهب ، والصمت لغة الحكماء "البلداء" والصمت شيم الأقوياء "الجبناء" ولا نمارس الصمت سوى في المواقف البطولية والملاحم الأسطورية وفي الجد ولا نتكلم غير في الهزل واللعب والنقاشات الفارغة والإنتقادات الواهية والمكان الرحب والمرتع الحقيقي لكي نسمع أصواتنا بعلو حناجرنا هي الملاعب والمقاهي و..


الكل ناقم والجميع ساخط من أوضاعنا التي لا يختلف إثنان على ترديها وفسادها ولكل بلد طريقته للإحتجاج والإنتقاد بالأفعال والأقوال لكن نحن وكما نحن إستثناء في هذا العالم بكثرة كلامنا "اللغو" وقلة أفعالنا " غير الإستهلاك" وكثرة صمتنا " في الجد" فطرق التعبير بالطبل والمزمار تارة ، وبالشجب والتنديد "وبأقبح الكلام" تارة أخرى ، ومن يتسكع في أزقتنا وشوارعنا فسيندهش كثيرا ويتعجب أكثر لتجاهل الناس ، ولسخريتهم من أنفسهم ومن أوضاعهم


أليس من الأجدر أن نكبح ألستنا عند الغضب فقط ومن ثم نطلق العنان لخيل الكلام إن وجب ، ونشهر سيف الحنكة والحكمة ، ونكره القول الفارغ والفضول المقيت ؟؟


لمذا يصر البعض على كوننا سطحيون ، ولم نصل سن البلوغ بعد وكأنهم أوصياء علينا ونستحق الذي يمارس علينا


أليس من الأجدى أن يكون خلقنا حسن السمت "إذا تكلم تكلم بعلم ، إذا رأى الكلام صوابا،وإذا سكت سكت بعلم ، إذا كان السكوت صوابا " طول الصمت ، فإن ذلك من أخلاق الأنبياء ، كما أن سوء الصمت وترك الصمت من شيم الأشقياء ، والعاقل لا يطول أمله ، لأن من قوي أمله ضعف عمله ، ومن أتاه أجله لم ينفعه أمله.


وكما قيل قديما : فالعاقل لا يبتدئ الكلام إلا أن يسأل ولا يقول إلا لمن يقبل ، ولا يجيب إذا شُوتم، ولا يجازي إذا أُسمع ، لأن الابتداء بالصمت وإن كان حسناً ، فإن السكوت عند القبيح أحسن منه

Delicious Digg Facebook Fark MySpace