بحث
بحث متقدم
إسرائيل تعلن "هدنة إنسانية" 7 ساعات في غزة باستثناء رفح

الجيش الإسرائيلي يقول إنه سوف يرد لو هوجم خلال فترة الهدنة

أعلن الجيش الإسرائيلي "هدنة انسانية" في قطاع غزة من جانب واحد تبدأ من السابعة صباح الاثنين بتوقيت غرينتش، العاشرة بالتوقيت المحلي لمدة 7 ساعات.

وأكد الجيش في بيان رسمي أن الهدنة لا تشمل مدينة رفح جنوبي القطاع، وأنها جاءت بهدف "اتاحة الفرصة لادخال المساعدات الطبية والغذائية للقطاع".

غير أن البيان قال إن الجيش سوف يرد إذا تعرض لأي هجوم.

ويتزامن الاعلان مع سحب الجيش الاسرائيلي قواته من بعض المناطق في القطاع إلى "شريط أمني مؤقت" بغرض تقييم الموقف ، مؤكدا أن هجومه على القطاع بات قريبا من تحقيق هدفه المعلن وهو تدمير الانفاق.

ياتي ذلك في الوقت الذي أعربت فيه الولايات المتحدة عن "صدمتها" من قصف مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الاونروا" وسط مدينة رفح، ما أدى إلى مقتل 10 مدنيين على الأقل.

"هجوم شائن"

وفي لهجة انتقادية نادرة تجاه اسرائيل، قالت واشنطن إنها تدين "الهجوم الشائن" مؤكدة ان المدرسة تعتبر موقعا مؤمنا لحماية المدنيين.

وكانت المدرسة تؤوي نحو 3 آلاف مشرد من سكان القطاع.

وحثت واشنطن الجيش الإسرائيلي على بذل المزيد من الجهد لتجنب الخسائر البشرية في صفوف المدنيين في القتال مع الفصائل الفلسطينية في غزة بقيادة حماس.

الاونروا تؤكد انها اعطت احداثيات المدرسة للجيش الاسرائيلي حتى يتجنبها

ودعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جين ساكي الجيش الإسرائيلي الى التحقيق في الهجمات على مدارس للأمم المتحدة في القطاع.

وأضافت "الشك في أن متشددين يعملون على مقربة لا يبرر الضربات التي تعرض حياة المدنيين للخطر".

واستنكر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قصف المدرسة.

ووصف بان الهجوم "بالفضيحة الأخلاقية والعمل الاجرامي،" وقال إن المسؤولين عن هذا العمل يجب أن يحاسبوا.

كما قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن قصف المدرسة "غير مقبول"، داعيا أيضا إلى محاسبة المسؤولين عنه.

وقتل 15 فلسطينيا على الأقل الاربعاء في قصف إسرائيلي لمدرسة تديرها الأمم المتحدة في مخيم جباليا.

وقالت المنظمة الدولية إن المدفعية الاسرائيلية أصابت المبنى فيما يبدو.

وكانت إسرائيل قد قصفت ملجأ تابعا للاونروا في مخيم جباليا الأسبوع الماضي، راح ضحيته 16 مدنيا، وأثار إدانات دولية واسعة.

وقال روبرت تيرنر، مدير عمليات "الأنروا" في غزة "لقد أحطنا الجيش الإسرائيلي علما عدة مرات بمواقع كل منشآتنا،وهم يعلمون أماكن هذه الملاجيء، وليست لدي فكرة لماذا تتكرر هذه الأفعال".

"لقاء إيجابي"

وارتفع الأحد عدد القتلى في غزة، طبقا لمسؤولين فلسطينيين، إلى 1830 قتيلا غالبيتهم من المدنيين، بينما أكدت إسرائيل مقتل 64 إسرائيليا بينهم ثلاثة مدنيين فقط والبقية عسكريون.

على الصعيد السياسي، قال عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحركة حماس، وممثل الحركة في اجتماعات الوفد الفلسطيني الموحد في القاهرة، إن لقاء المفاوضين الفلسطينيين بالجانب المصري الأحد "كان ايجابيا".

وأضاف، في تصريحات لتليفزيون الأقصى، إن المصريين "أكدوا أنهم يسعون لوقف إراقة الدماء وكسر الحصار عن الشعب الفلسطيني، وأنهم سيحملون مطالب الشعب الفلسطيني".

ومن المقرر أن يعقد الاثنين لقاء آخر بين المفاوضين الفلسطينيين مع رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية، حسبما قال الرشق.

وأكد "أنه لم تكن هناك اي صعوبة في التوافق على مطالب محددة للشعب الفلسطيني خلال الاجتماع".

وتطالب الفصائل الفلسطينية بقيادة حماس برفع الحصار وانسحاب إسرائيل من قطاع غزة ووقف سياسة الاغتيالات والاجتياحات من جانب الجيش الإسرائيلي.

 

المصدر: بي بي سي العربية

Delicious Digg Facebook Fark MySpace
المشاهدات: 409     أبلغ عن محتوى غير لائق
جميع الأخبار
اقتصاد و أعمال  (3 )
رياضة  (5 )
سياسي  (4 )
عالمي  (2 )
علوم و تكنولوجيا  (9 )
محلي  (4 )
منوعات  (7 )